شباب المسرح في عمّان

السبت 2013/08/24
محاولة لتفعيل الوسط الثقافي

عمان– مديرية الفنون والمسرح بالتعاون مع نقابة الفنانين الأردنيين وبرعاية وزارة الثقافة تقيم "مهرجان عمون لمسرح الشباب" اعتباراً من 17 وإلى غاية 24 أغسطس-آب الجاري، ويأتي المهرجان بدورته الثانية عشرة حاملاً الجديد على صعيد المشاركات والجوائز. المهرجان الذي أسسته نقابة الفنانين عام 1992 تحت اسم "مهرجان الشباب" انتقلت إدارته من بعد خمس دورات إلى مديرية الفنون والمسرح ليصبح اسمه "مهرجان عمون لمسرح الشباب".

"العرب" التقت مدير المهرجان محمد الضمور في الأيام القليلة السابقة للافتتاح للحديث حول الدورة الثانية عشرة لمعرفة المميز والجديد، وحول تغيير اسم المهرجان قال الأستاذ الضمور إن اسم مسرح الشباب كان يحصر المشاركة في جيل معين فارتأت إدارة المهرجان أن من حق الراغبين تقديم تجربتهم المسرحية الأولى ضمن هذا المهرجان وإن لم يكونوا من فئة الشباب.

وحول جوائز المهرجان قال الأستاذ الضمور جرت العادة أن تكون الجوائز معنوية كجائزة أفضل ممثل وأفضل إخراج وغيرها من الجوائز المتعارف عليها في مثل هذه المهرجانات ولكن هذه الدورة تميزت بجائزتين ماديتين مقدمتين من مؤسسة عبدالحميد شومان الثقافية: الجائزة الذهبية لأفضل عرض مسرحي متكامل وتبلغ قيمتها 1000 دينار أردني (ما يقارب 1500 دولار) والجائزة الفضية لثاني أفضل عرض متكامل وتبلغ 500 دينار أردني (ما يقارب 750 دولارا).

أما بالنسبة إلى العروض فهناك خمسة عروض مسرحية ضمن المسابقة الرسمية للمهرجان إضافة إلى ثلاثة عروض على هامش المهرجان وهي مشاريع تخرج مميزة لطلاب قسم الدراما في الجامعات الأردنية، وتقديراً لتميز العرض المسرحي "شرود" من إعداد وإخراج عبدالله جريان تم اختياره كعرض افتتاح.

وعلى هامش حفل الافتتاح التقت "العرب" بالمسرحي عماد الشاعر عضو اللجنة الاستشارية العليا، وعضو اللجنة الفنية التي اختارت مسرحية "شرود" وهي عرض تخرج لعبد الله الجريان من قسم الدراما في الجامعة الأردنية، كعرض لافتتاح المهرجان وحول عدم مشاركة "شرود" ضمن المسابقة الرسمية للمهرجان قال: "إن العرض لم يخضع لشروط المسابقة الرسمية ومنها اختيار النص والحصول على ميزانية تقدمها الوزارة لعروض الشباب كون العرض منجزا وما إلى ذلك من تفاصيل"، وبرأيه أن اختيار هذا العرض وغيره من العروض على هامش المهرجان هو محاولة لتفعيل أقسام الدراما والفنون في الجامعات الأردنية ضمن الوسط الثقافي، إضافة لما تحمله هذه الخطوة من دعم معنوي وحافز إيجابي للمسرحيين الشباب ومحاولة جادة من المؤسسات التي تشتغل بالشأن الثقافي للتعريف بالجيل المسرحي المتخرج حديثاً ولخلق علاقة مع الشباب لرفد الحراك المسرحي بالطاقات الجديدة.

يذكر أن عروض المهرجان تقام في المسرح الملكي في عمان على خشبتي المسرح الرئيسي والمسرح الدائري إضافة إلى بعض العروض في محافظات أردنية منها البلقاء واربد والسلط والزرقاء، وتستمر عروض المحافظات لغاية 29 أغسطس-آب الجاري.

16