شبان سعوديون يكسرون الرتابة ويبدعون على يوتيوب

الأربعاء 2013/11/20
السعوديون أنشط مستخدمين في العالم لموقع يوتيوب

الرياض - لا تجد على موائد قنوات التلفزيون السعودية سوى برامج دينية ومادة تلفزيونية مستوردة لا يدور حولها أي جدل. لكن المواطن السعودي العادي لا يكتفي بهذا لقضاء ليلته فالسعوديون هم الآن أنشط مستخدمي موقع يوتيوب لتبادل ملفات الفيديو على الإنترنت.

وتقدم قناة يوتيرن على يوتيوب ومقرها مدينة جدة السعودية برامج مختلفة من المسلسلات إلى برامج تلفزيون الواقع. وتعرض القناة برنامج "على الطاير" وهو نسخة سعودية من برنامج المذيع الأميركي الساخر الشهير جون ستيوارت إلى جانب "ايش اللي" وهو برنامج أسبوعي خفيف يستعرض مقاطع الفيديو العربية على الإنترنت.

وقال عبدالله مندو (27 عاما) الذي أسس الشركة عام 2010 مع اثنين من أصدقائه في الجامعة إن عدد مشاهدات قناة يوتيرن على يوتيوب وصل إلى 286 مليون مشاهدة حتى منتصف سبتمبر أيلول وبلغ عدد متابعي القناة على وسائل التواصل الاجتماعي مثل فيسبوك وتويتر ثمانية ملايين أغلبهم سعوديون.

سر نجاح قناة يوتيرن بسيط لكنه في السعودية يتخذ بعدا ثوريا وهو: تقديم ما يريده المشاهدون.

وتحدي الإنترنت لوسائل الإعلام التقليدية ليس حصريا في السعودية. وأفادت أحدث بيانات للشركة بأن موقع يوتيوب ساعد في تمويل نحو مئة قناة جديدة تبث من خلاله وأن 25 قناة على الموقع جذبت أكثر من مليوني مشاهدة أسبوعيا حتى فبراير شباط.

ويقول خبراء الإعلام إن القيود في المجتمع السعودي حيث تجوب شرطة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر الأماكن العامة لفرض سلوكيات متفق عليها أوجدت جمهورا أسيرا لمشاهدة الأخبار على الإنترنت وكذلك برامج الترفيه.

وأصبحت السعودية التي يصل عدد سكانها إلى 28.3 مليون شخص أكبر مستخدم لموقع يوتيوب في العالم.

وقالت شركة سيميوكاست للتحليل إن السعودية هي ثامن أنشط دولة على موقع تويتر حتى أبريل/ نيسان، وبلغت نسبة تغريدات المستخدمين السعوديين على تويتر 2.33 في المئة من كل التغريدات على الموقع.

وقالت سلام سعادة الشريكة في إدارة (واي بلس فينتشر بارتنرز) وهي شركة مقرها دبي تتخصص في الإعلام الرقمي والمحمول ووسائل الإعلام الجديدة إن المصدر الأساسي للترفيه في السعودية هو الإنترنت وإن السبب في ذلك هو أسلوب الحياة في المملكة.

يقول جو خليل الأستاذ المساعد في الاتصالات بجامعة نورث وسترن في قطر إن السعوديين لديهم شغف بالإعلام خارج إطار الدولة منذ أن بدؤوا في استخدام الإنترنت على نطاق واسع في التسعينيات.

وأضاف أن هذا يشمل مقاطع الفيديو التي يصورها السعوديون والمنتديات التي يتبادل فيها الناس الاراء. وقال إن مقاطع الفيديو المحلية تنسخ على أقراص فيديو رقمية أو أقراص مضغوطة وتوزع بين الأصدقاء وإن هذا شكل من الإعلام يعتمد فيه الناس على أنفسهم.

ولا تعلن يوتيرن ولا شركة سي ثري التي تدير قناة تلفاز 11 المنافسة على يوتيوب أي بيانات عن العائدات أو البيانات المالية الأخرى. وحصدت برامج سي ثري 222 مليون مشاهدة على يوتيوب حتى منتصف سبتمبر أيلول وتقول الشركة إن عدد متابعيها على تويتر بلغ 2.85 مليون شخص وعلى غوغل بلس 1.16 مليون شخص و724 ألفا على انستغرام.

وتقول سي ثري إن 84 في المئة من مشاهديها من السعودية و5.6 في المئة من الولايات المتحدة و1.2 في المئة من الإمارات.

ووصل عدد المشتركين في برنامج "لا يكثر" الساخر الذي أطلق في 2010 على قناة تلفاز 11 إلى 560 ألف شخص وبلغ عدد المشاهدات الشهرية للبرنامج 4.7 ملايين مشاهدة.

ويحصد برنامج "التمساح" الذي تظهر فيه دمية على شكل تمساح لتتحدث عن أشهر مقاطع الفيديو على يوتيوب وتجري مقابلات مع المشاهير 11 مليون مشاهدة شهريا.

وقال مندو من قناة يوتيرن إن الشركات الاعلامية التقليدية تقدم محتوى منفصلا عن الواقع. واتخذت الحكومة السعودية خطوات لمراقبة أو منع بعض الاتصالات عبر الانترنت ومحتويات أخرى على الشبكة الدولية بعد الدور الذي لعبته وسائل التواصل الاجتماعي في احتجاجات أطاحت بزعماء تونس ومصر وليبيا واليمن. لكن السلطات السعودية لازالت تتيح مساحة حرة على يوتيوب.

وقال خليل من جامعة نورث وسترن في قطر إنه كانت هناك محاولات لتنظيم التدوين لكنها لم تنجح كثيرا حتى الان لذا تغض السلطات الطرف في الوقت الحالي. ويعني هذا أن شركات الانتاج تعمل في فضاء لا تفرض عليه قيود حاليا.

وذكر خليل أن القنوات على يوتيوب ليست جهات بث لذا فهي لا تحتاج إلى ترخيص لكنها مع ذلك تصور مادة تلفزيونية.

ولم يذكر موقع يوتيوب ما إذا كان يعتزم مساعدة القنوات الناشئة في السعودية لكنه قال إنه يتابع التطورات في المنطقة باهتمام.

وقالت مها أبو العينين وهي متحدثة باسم يوتيوب في الشرق الاوسط وشمال افريقيا إن الشركة منبهرة بانتعاش مبدعي المحتوى في المنطقة وتريد إنعاش الأجواء ودعمهم قدر المستطاع.

19