شبان فلسطينيون يشنون حرب "سكاكين" على الإسرائيليين

الجمعة 2015/10/09
9 قتلى حصيلة تصاعد العنف

رام الله - يتصاعد التوتر بين الإسرائيليين والفلسطينيين بعد ثلاث عمليات طعن، الخميس، في تل أبيب والقدس والضفة الغربية المحتلة.

وأصيب إسرائيلي بجراح خطيرة، الخميس، قرب مستوطنة كريات أربع جنوب الضفة الغربية إثر تعرضه للطعن على أيدي فلسطيني لاذ بالفرار، حسب الجيش الإسرائيلي في بيان.

وقال الجيش إن قواته تمشط المنطقة بحثا عن المهاجم الفلسطيني، وقامت قوات الإسعاف الإسرائيلية بنقل الإسرائيلي المصاب بجروح خطرة لتلقي العلاج في القدس. ومعروفة مستوطنة كريات أربع بمستوطنيها المتطرفين، الذين يشنون من حين إلى آخر هجمات على الفلسطينيين.

وفي وقت سابق من يوم أمس قتل فلسطيني برصاص جندي إسرائيلي بعد أن هاجم مجندة إسرائيلية وثلاثة آخرين في تل أبيب الخميس بمفك، حسب ما أعلنت الشرطة الإسرائيلية. ولم تتضح هوية الشاب الفلسطيني الذي قتل حتى الآن.

وفي القدس، أقدم شاب فلسطيني يدعى صبحي أبو خليفة (19 عاما) من مخيم شعفاط للاجئين في القدس الشرقية المحتلة على “طعن شاب يهودي متدين يبلغ من العمر 25 عاما” قرب محطة للقطار الخفيف، عند الشارع رقم واحد الذي يفصل بين القدس الشرقية المحتلة والقدس الغربية، وقد تم إيقاف الفتى في الموقع، حسب الشرطة الإسرائيلية.وقالت الشرطة إن اليهودي المتدين طعن في رقبته وإن حالته خطرة.

وحسب رواية الشرطة فإن الفتى الفلسطيني حاول الهرب ولكن تم اعتقاله بعد الطعن بقليل على يد وحدات خاصة من الشرطة كانت في المنطقة.

ووقعت ثماني هجمات بالسكين ضد إسرائيليين في الأيام الستة الماضية.

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو طلب مساء الأربعاء من الإسرائيليين أن يكونوا “في حالة تأهب قصوى” حيال أعمال العنف التي تشهدها القدس الشرقية والضفة الغربية والتي وصلت إلى داخل إسرائيل.

ومع موجة جديدة من العنف في القدس والضفة الغربية المحتلتين، يلوح شبح اندلاع انتفاضة فلسطينية ثالثة، مماثلة لانتفاضتي 1987 و2000.

وسقط تسعة قتلى منذ الخميس الماضي، 4 إسرائيليين و5 فلسطينيين هم مستوطنان في شمال الضفة الغربية وإسرائيليان في البلدة القديمة بالقدس، وشابان فلسطينيان قتلا بعد مهاجمتهما إسرائيليين بالسكاكين في القدس، وفلسطينيان آخران في الضفة خلال مواجهات مع جنود إسرائيليين، بالإضافة إلى الشاب الذي قتل الخميس.

4