شبح الاغتيالات يخيم على أركان نظام الملالي

الأربعاء 2014/07/09
وزير الاستخبارات الإيراني يحذر من اغتيال قادة بالنظام

ديار بكر – حذر محمود علوي وزير الاستخبارات الإيراني من حدوث اغتيالات في صفوف النظام، بحسب ما نقلته وكالة “إيسنا” الطلابية شبه الرسمية للأنباء الإيرانية.

وقال إن “أي تساهل أو إهمال في حماية رموز النظام ومسؤولي الحكومة قد يعرضهم إلى عملية اغتيال".

كما أكد علوي أن الإهمال في حماية المسؤولين قد يؤدي إلى تكرار مسلسل الاغتيالات التي طالت رموز النظام الإيراني في بداية ثمانينات القرن الماضي حيث قتل فيها 72 من قيادات حزب “جمهوري إسلامي” على رأسهم آية الله بهشتي الذي كان يرأس ديوان القضاء الأعلى.

وقد نفذ تلك العملية التي تم فيها تفجير مقر الحزب منظمة “مجاهدي خلق” المعارضة بعد انشقاقها عن النظام عقب إقالة الرئيس المنتخب أبوالحسن بني صدر الذي كان مقربا ومدعوما من قبل المنظمة.

جاء ذلك في كلمته بمناسبة الذكرى الـ33 على حادثة 28 يونيو 1981 بمدينة مشهد، حيث قال إن “هناك من يقوم بتصرفات خطيرة قد تؤدي إلى استهداف الشخصيات المقربة من المرشد الأعلى للنظام.

واستشهد المسؤول الأمني الإيراني بحادثة مضايقة حفيد الإمام الخميني قبل عامين عند زيارة قبر جده وكذلك بإحداث البلبلة خلال كلمة علي لاريجاني رئيس البرلمان في مدينة قم بالإضافة إلى التشويش خلال كلمة علي أكبر ناطق نوري أبرز الشخصيات في التيار المحافظ بالبلاد.

وقد تبنت منظمة مجاهدي خلق معظم الاغتيالات التي طالت مسؤولين في النظام الإيراني عقب الثورة أو إبان الحرب العراقية الإيرانية.

وقد شهدت تسعينات القرن المنصرم انتقال الاغتيالات من صفوف النظام إلى صفوف المعارضة الإيرانية، حيث قام نظام الملالي بعد تقوية شوكته، بتصفية المعارضين له في الداخل والخارج.

ولعل أشهر الاغتيالات، تلك التي وقعت في عهد الرئيس الأسبق محمد خاتمي في بداية حقبة الإصلاحات، خلال النصف الثاني من التسعينات والتي تمت خلالها تصفية عشرات الكتاب والسياسيين، وعرفت بـ”الاغتيالات المتسلسلة".

وكانت الاغتيالات تتم وفق فتاوى من رجال الدين المتشددين مصباح يزدي وجنتي وآخرين، حيث سربت قائمة تقضي بفتاوى لاغتيال 197 مثقفا وكاتبا، كان بينهم الكاتب والصحافي العربي الأحوازي يوسف عزيزي بني طرف.

يذكر أن الاغتيالات طالت علماء البرنامج النووي الإيراني ما بين عامي 2007 و2010 ومن بينهم أردشير حسين بور الذي عمل في منشأة تخصيب اليورانيوم في أصفهان.

12