شبح الانسحابات يخيم على بطولة هونغ كونغ للتنس

الخميس 2015/10/01
مشاركة بوشار في بطولة هونغ كونغ ستحسم في اللحظات الأخيرة

هونغ كونغ - تنتاب حالة من الترقب والقلق منظمي بطولة هونغ كونغ المفتوحة للتنس بسبب ما بات أشبه بـ”لعنة إصابات” حلت بلاعبات بارزات في الفترة الأخيرة، حيث تغيب حاملة اللقب الألمانية سابين ليزيسكي عن الملاعب حتى نهاية الموسم، كما تحوم الشكوك حول مشاركة البيلاروسية فيكتوريا أزارينكا والكندية إيوجيني بوشار.

وتنطلق النسخة الثانية من البطولة بعد عشرة أيام وسط شكوك حول عدد من اللاعبات، حيث اضطرت أزارينكا للانسحاب خلال بطولة ووهان المفتوحة، المقامة حاليا، بسبب إصابة في الفخذ، كما انسحبت بوشار قبل انطلاق منافسات البطولة نفسها نظرا لاستمرار معاناتها من الارتجاج الذي تعرضت له إثر انزلاقها على أرضية غرفة تغيير ملابس خلال مشاركتها في بطولة أميركا المفتوحة (فلاشينغ ميدوز) قبل شهر.

وذكرت وسائل إعلام أن أزارينكا وبوشار تأملان استعادة لياقتهما، ولكن مشاركتهما ستحسم بقرارات في اللحظات الأخيرة.

وقالت بوشار التي وصلت إلى نهائي ويمبلدون العام الماضي والتي انسحبت في العام نفسه من بطولة هونغ كونغ بسبب ما تبين بعدها أنه سوء فهم في إجراءات المشاركة، “سأحصل على راحة في ووهان لأيام قليلة للوقوف على مدى تطور حالتي”. وقال كريس لاي رئيس اتحاد التنس في هونغ كونغ إن الاتحاد على تواصل مستمر لمتابعة حالة بوشار وأزارينكا. أما ليزيسكي فقد اضطرت لإنهاء موسمها مبكرا بسبب إصابة في الركبة عانت منها لأسابيع. وقالت ليزيسكي “عانيت من إصابة في الركبة قبل بطولة أميركا المفتوحة وخلالها الأطباء قدموا كل المحاولات من أجل إعدادي للمنافسات بالقارة الآسيوية، ولكن لسوء الحظ، ركبتي ليست على ما يرام ولن أشارك في بطولات أخرى حتى نهاية الموسم”.

كريس لاي رئيس اتحاد التنس في هونغ كونغ قال إن الاتحاد على تواصل مستمر لمتابعة حالة بوشار وأزارينكا

من ناحية أخرى قال الفرنسي باتريك مراد أوغلو مدرب نجمة التنس الأميركية سيرينا وليامز المصنفة الأولى على العالم، إنها قد تغيب عن الملاعب في الشهر الأخير من موسم البطولات التابعة للرابطة العالمية للاعبات التنس المحترفات.

وتعيش سيرينا حالة من الحزن بعد أن أخفقت في تحقيق الإنجاز التاريخي الذي كانت تتطلع إليه، حيث كانت تأمل التتويج بلقب أميركا المفتوحة (فلاشينغ ميدوز) لتكمل هيمنتها على جميع بطولات غراند سلام الأربع الكبرى خلال الموسم.

وقال مراد أوغلو، الذي قاد سيرينا في المباريات والتدريبات بالمواسم القليلة الماضية، إن سيرينا (34 عاما) ربما لا تظهر على الملاعب مجددا حتى عام 2016. وكانت سيرينا قد خسرت في الدور قبل النهائي بفلاشينغ ميدوز أمام الإيطالية روبرتا فينشي التي توجت بعدها باللقب إثر الفوز في النهائي على مواطنتها فلافيا بينيتا. وتابع يبدو وأن سيرينا ليس لديها استعداد للعب والتنافس من جديد هذا الموسم بعد هزيمتها المخيبة للآمال في بطولة أميركا، وأضاف “لقد كانت على بعد مباراتين من تحقيق إنجاز كبير حقا، لذلك كانت الهزيمة مؤلمة للغاية. أي هزيمة مؤلمة للغاية بالنسبة إليها، ولكن تلك الخسارة كانت أصعب من المعتاد. لذلك فهي بحاجة إلى الوقت للتعافي من الصدمة”.

وأضاف “عندما يعود إليها الحماس، وهو ما ليس لدي أي شك فيه، ستتمكن من خوض البطولات من جديد”. وربما لم يعد هناك ما يجبر سيرينا على العودة للمنافسات هذا الموسم، حيث ضمنت أن تظل في صدارة التصنيف العالمي حتى نهايته، وقد ركزت في الأسابيع الأخيرة على عروض الموضة في نيويورك.

22