شبح "العرب فوبيا" يتضخم في الإعلام الغربي

الأربعاء 2015/02/11
الخلفي حمل الصحفيين مسؤولية مواجهة "العرب فوبيا"

طنجة (المغرب) – أكد مصطفى الخلفي، وزير الإعلام المغربي، على ضرورة التحرك لمواجهة المخاوف من “العرب فوبيا”، التي تفاقمت نتيجة الأحداث الأخيرة في العالم العربي، واتساع حجم التغطية الصحفية لها في وسائل الإعلام العالمية.

ودعا الخلفي، الصحفيين العرب إلى الانخراط في مواجهة حملات “العرب فوبيا”، التي تستهدف إشاعة صورة نمطية سلبية عن الأمة العربية.

وقال الخلفي، في كلمة، خلال الجلسة الافتتاحية لاجتماعات الأمانة العامة للاتحاد العام للصحفيين العرب بمدينة طنجة المغربية (شمال)، إن “مسؤولية الصحفيين العرب اليوم كبيرة إزاء حملات “العرب فوبيا”، التي لا تقل خطورة عن حملات “الإسلاموفوبيا”، الهادفة إلى إشاعة صورة نمطية سلبية عدائية اتجاه هذه الأمة”. واعتبر الوزير المغربي، أن “صورة العرب اليوم تعرضت إلى ضربات جسيمة ومؤلمة، بفعل جرائم بشعة، كان آخرها عملية حرق مدانة للطيار الأردني معاذ الكساسبة”.

وقال إن “الجسم الصحفي العربي يواجه تحدي تصحيح هذه الصور النمطية التي نشأت وما زالت تنشأ عن أمتنا، وتقديمها في صورة بلدان متخلفة متردية ومتدهورة، صور مجتمعات عاجزة عن ربح تحديات التنمية والتقدم والتحديث”.

وانطلقت الإثنين، اجتماعات الأمانة العامة والمكتب الدائم لاتحاد الصحفيين العرب والاجتماع الدوري للمكتب الدائم للاتحاد، والذي استمر يومين.

وشارك في اجتماعات الأمانة العامة أعضاؤها الـ 15 المنتخبون في آخر مؤتمر عام وقيادات من التنظيمات الصحفية المهنية (النقابات الوطنية والاتحادات) في جميع البلدان العربية.

وبحثت الاجتماعات عدة موضوعات من بينها، التعديلات المقترح إدخالها على النظام الأساسي للاتحاد وخطة عمل الاتحاد خلال سنة 2015.

18