شبح القاعدة يطل برأسه من تحت ركام الحرب في اليمن

الجمعة 2015/04/17
القاعدة تستغل الفوضى الأمنية لتحقيق مكاسب جديدة

عدن (اليمن) - استولى تنظيم القاعدة في جزيرة العرب أمس على مطار المكلا، كبرى مدن محافظة حضرموت في جنوب شرق اليمن، فيما أفادت مصادر صحفية بأن عناصر تابعة للتنظيم سيطرت على جزء من ميناء ضبه النفطي أهم موانئ محافظة حضرموت جنوب شرقي البلاد.

ويجسّد ما يحققه تنظيم القاعدة في اليمن من تقدّم، المخاوف التي يثيرها البعض من استفادة التنظيم من الوضع القائم في البلاد جرّاء المواجهات بين مناهضي الانقلاب الحوثي وجماعة أنصارالله وانشغال جزء من القوات المسلّحة بالقتال إلى جانب الجماعة، لتركيز موطئ قدم له في البلاد ما يمثل انتكاسة لجهود استمرت لسنوات في محاربته وانخرطت فيها الدولة اليمنية بدعم إقليمي ودولي.

كما يثير المراقبون إمكانية استخدام جماعة الحوثي وأنصارها من قادة القوات المسلّحة تنظيم القاعدة ورقة للضغط على دول الإقليم وذلك من خلال إفساح المجال أمام مقاتلي التنظيم للسيطرة على منشآت ومرافق حيوية في اليمن مثل الموانئ والمطارات. وقال مسؤول محلي بالمكلا إن «الوحدة العسكرية المكلفة أمن المطار انسحبت من دون مقاومة».

وكان مقاتلو القاعدة هاجموا مدينة المكلا في الثاني من الشهر الجاري وسيطروا في 24 ساعة على أحيائها الرئيسية وأطلقوا سراح أكثر من 300 سجين بينهم أحد قادة تنظيم القاعدة من سجن المدينة.

ومن جهة أخرى قالت المصادر الصحفية في حضرموت إن حلف قبائل حضرموت استلموا جزءا من ميناء الضبه النفطي من القوات الأمنية المرابطة هناك، فيما سيطرت العناصر التابعة للقاعدة على الجزء الآخر منها دون أي اتفاق مسبق.

وأكدت ذات المصادر أن تلك العناصر التابعة للقاعدة والتي تطلق على نفسها اسم «أبناء حضرموت»، سيطرت على اللواء 27 ميكا في مدينة المكلا عاصمة حضرموت بعد محاصرته منذ ليلة الاربعاء-الخميس. ويأتي ذلك، بعد تمكن تلك العناصر من السيطرة على اللواء 190 دفاع جوي، ومطار الريان، وذلك عقب انسحاب قيادة وأفراد اللواء منه.

3