شبح فقدان اللقب يطل على برشلونة

الاثنين 2014/03/10
مهاجم بلد الوليد يتلاعب بنجوم برشلونة

مدريد - بات فريق برشلونة يواجه شبح فقدان اللقب، بعد أن مني بخسارة جديدة على أرض بلد الوليد المتواضع والمهدد بالهبوط إلى الدرجة الثانية 1-0، ضمن المرحلة السابعة والعشرين من الدوري الأسباني لكرة القدم. وقدم برشلونة أداء مخيّبا، فعجز عن احتلال الصدارة مؤقتا وتجمد رصيده عند 63 نقطة. وقد تكون أسوأ خسارة لبرشلونة منذ عدة مواسم من حيث العرض الفني، وهي الثالثة له في آخر 6 مباريات بعد فالنسيا 2-3 وريال سوسييداد 1-3.

وهذا أول فوز لبلد الوليد على برشلونة بعد 8 هزائم متتالية، وبعد أن بلغ معدل تسجيل الفريق الكاتالوني ,43 أهداف في المباراة. وكانت المباراة بمثابة الاستعداد السيئ للاعبي المدرب الأرجنتيني جيراردو مارتينو قبل مواجهة إياب الدور الثاني من دوري الأبطال ضد مانشستر سيتي الإنكليزي بعد تقدمه 2-0 ذهابا.

وانطلق أساسيا وبدلا من إينييستا، الدولي فرانسيسك فابريغاس، بالإضافة إلى الظهير جوردي ألبا والكاميروني ألكسندر سونغ وقائد الدفاع كارليس بويول الذي سيترك الفريق في نهاية الموسم، وعاد إلى التشكيلة المدافع جيرارد بيكيه العائد من الإصابة بعد غياب أسبوعين.

ويتعيّن على جيراردو مارتينو، مدرب برشلونة بطل دوري أسبانيا لكرة القدم، التوصل وبشكل سريع إلى حل لتراجع أداء فريقه في هذه المرحلة الحرجة، وإلا خرج الفريق من الموسم الأول تحت قيادته صفر اليدين.

وأهدر النادي الكتالوني في هذا اللقاء بضع فرص اتيحت له وفشل نجماه الأرجنتيني ليونيل ميسي والبرازيلي نيمار في اختراق دفاعات بلد الوليد الذي نجح في الحفاظ على تقدمه حتى النهاية. وقال المدرب الأرجنتيني بعد الهزيمة “لم نقدم الأداء الذي يتميّز به برشلونة”.

ولا يزال برشلونة رغم الهزيمة ينافس في ثلاث بطولات، هي دوري وكأس ملك أسبانيا ودوري أبطال أوروبا. وسيلتقي برشلونة في إياب دور 16 لدوري الأبطال مع مانشستر سيتي الإنكليزي، الأربعاء المقبل، بعد فوزه 2-0 في مباراة الذهاب.

كما سيواجه غريمه الأكبر ريال مدريد في نهائي كأس ملك أسبانيا في 16 أبريل نيسان المقبل. وأيضا سيلتقي قطبا أسبانيا ريال وبرشلونة في الدوري المحلي بعد أسبوعين في العاصمة مدريد. وانتقدت وسال إعلام أسبانية أداء برشلونة ووصفته بعضها بأنه “انتحاري” و”مثير للشفقة”.

وترى جماهير برشلونة الأسباني أن لقب “الليغا” ضاع من بين أيدي النادي الكتالوني، في الوقت الذي حمّلت فيه اللاعبين مسؤولية الهزيمة وخسارة اللقب. وأبدى 90 بالمئة ممّن شملهم الاستطلاع الذي أجرته صحيفة “سبورت” الكتالونية اعتقادهم بأن لقب “الليغا” قد ضاع عن البرسا، بعد أن تراجع إلى المركز الثالث. وأشار 10 بالمئة فقط من جماهير البرسا إلى أن الفوز بـ”الليغا” لا يزال ممكنا رغم الهزائم الأربع التي تجرعها الفريق هذا الموسم.

ويرى 69 بالمئة ممن شاركوا في الاستطلاع أن مسؤولية الهزيمة التي مني بها أمام بلد الوليد، تقع على كاهل اللاعبين مقابل 31 بالمئة يوجهون أصابع الاتهام إلى المدير الفني للفريق الكتالوني، الأرجنتيني خيراردو “تاتا” مارتينو. وحمل 56 بالمئة من الجماهير الجانب الأكبر من مسؤولية الهزيمة للبرازيلي نيمار دا سيلفا، مقابل 27 بالمئة يرون أن النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي هو المسؤول عن الهزيمة، خاصة بعد أن أهدر العديد من الفرص المحققة. بينما جاء المدافع جيرارد بيكيه في المركز الأخير ضمن قائمة “المتهمين” (2 بالمئة)، رغم محاولة ألتراس البرسا المعروفين باسم “بويتشوس” الاعتداء عليه بعد أن اعتبروه مسؤولا عن الهدف الذي مني به مرمى النادي الكتالوني.

23