"شتاب يور ماوس أوباما" تضرب من جديد

الأربعاء 2014/05/07
المرأة المصرية تستهجن وقوف الإدارة الأميركية إلى جانب الإخوان المسلمين

القاهرة - عادت صاحبة “شتاب يور ماوس أوباما” لتضرب بقوة في مصر بعد أن وقفت للمرة الثانية، خلف مكبِّر للصوت، لتصيح موجّهة رسائل شديدة اللهجة إلى الرئيس الأميركي باراك أوباما، على خلفية اتخاذ الإدارة الأميركية موقفا سلبيا من المرشح الرئاسي المشير عبدالفتاح السيسي، وخطوته عزل الرئيس المصري الإخواني محمد مرسي.

وقفت هذه السيدة تقول لأوباما بكل ثقة “سيسي Yes Yes، مرسي No No”، وتردد كلاما غير مفهوم أصلا، وتصيح بإنكليزية طغت عليها اللكنة المصرية “شَتأب يور ماوس".

وقالت السيدة المصرية في الفيديو في رسالتها لأوباما: (We are Egyptian women، shut up your mouse Obama، Cici yes .. Cici yes ، Morsy No.. Morsy No)، في إشارة إلى دعمها المشير عبدالفتاح السيسي ورفضها للرئيس المعزول محمد مرسي.

وربما كانت الطرافة أيضا لنطقها كلمة (Mouth) وتعني “فم” بطريقة خاطئة، لتبدلها إلى (Mouse) وتعني الفأر، وليتغير المعنى من “أغلق فمك يا أوباما” إلى “أسكت فأرك يا أوباما”. ويقول مغردون إنها إنسانة بسيطة تعبر عن رأي شريحة واسعة من المصريين، تستهجن وقوف الإدارة الأميركية إلى جانب الإخوان المسلمين، خصوصا بعدما أعلنت الحكومة المصرية الجماعة منظمة إرهابية، بناء على تورطها في تنفيذ هجمات دامية على الجيش والشرطة والمدنيين في أنحاء متفرقة من مصر.

وسرعان ما تناقلت مواقع التواصل الاجتماعي كلمات السيدة الموجهة إلى أوباما بالسخرية من لهجتها الإنكليزية الركيكة، حتى أن أحدهم قام بإنجاز فيديو عبارة عن “ريميكس" موسيقي مستوحى من كلمات السيدة المصرية “المتحمسة”، تتخلله صور لأوباما يرقص ومؤدي الريميكس نفسه.

وتداول الفيديو على نطاق واسع حتى في مواقع بعض الصحف العالمية واستقطب نصف مليون مشاهد على يوتيوب. ويتداول ناشطون أخبارا مفادها أن ‘منزلها المتواضع الذي يمتلكه إخواني أقام دعاوى قضائية لطردها منه”. وتقول السيدة “إنها حاصلة على دبلوم تجارة عام 1992، وكانت متفوقة في اللغة الإنكليزية، واضطرت إلى أن تخاطب أوباما بلغته لكي تصله رسالتها.

19