شجاعة سعودية في أميركا هدية للسعوديات في اليوم العالمي للمرأة

السبت 2014/03/08
مها المنيف تحصد لقب أشجع امرأة في العالم

الرياض - أكد مغردون سعوديون أن حصول الطبيبة السعودية مها المنيف على جائزة “الشجاعة الأميركية”، تقديرا لدورها خلال أكثر من عشرة أعوام قضتها في مكافحة العنف الأسري والعنف ضد الأطفال أفضل هدية للمرأة السعودية التي تحتفل باليوم العالمي للمرأة.وحظيت المنيف بتكريم سيدة أميركا الأولى ميشيل أوباما.

وأثار هذا الخبر موجة من التعليقات بين رواد موقع تويتر تحت هاشتاغ #سعودية_تفوز_بجائزة_الشجاعة_الأميركية:

وأكد مغردون فخرهم الكبير بالدكتورة مها المنيف على اعتبار أنها مثال حي وواقعي للمرأة السعودية الناجحة.

وأكدت مغردة أن الخبر لا يحبه الكهنة لأنه يخالف هدفهم الأعظم وهو ترهيب وإذلال وخنوع وتبعية المرأة لهم. وفي ذات السياق أكد آخر “لسان حال المطاوعة والمؤدلجين هذي الفتاة تغريبية ولا تمثل مجتمعنا”.

فيما شكك بعضهم في قيمة الجائزة. وعلق مغرد “أية جائزة من أميركا وكان المكرّم امرأة أضع أمامها ألف علامة”.

وقالت أخرى “لا أعلم عن السيدة مها شيئا إلا أنني على يقين أن الأميركان لا يكرمون من ينفع الإسلام!”. وزاد آخر “لما يأتي التكريم في هذا التوقيت ومن أميركا فليس إلا دعوة للمرأة للخروج والتمرد على الدين قبل الرجل!”.

واستفزت التعليقات بعضهم. وفي هذا السياق كتب أحدهم “الدكتورة تحارب العنف الأسري وضرب الأطفال لمدة عشر سنوات، والغريب أن بعض الأطفال هنا يطقطق عليها! وقال آخر “هذه واحدة من عشرات الآلاف لكن في الخارج يكرمونها وعندنا تكون محل سخرية من (الذي يسوى وما يسوى)”.

وقالت مغردة “عندما يفوز رجل بجوائز من الخارج تباركون ولكن إن كان الفائز امرأة تقولون الغرب يستهدف المرأة السعودية”.

وتمنى بعضهم أن تستقر في أميركا وتواصل شغفها العلمي “حتى ما ترجع ويجيها إحباط وتجمد فكري”.

وتساءل أحدهم “أليس الوطن أولى بهذه المرأة الشجاعة؟ أليست المرأة هنا ثروة لا يستفاد منها؟! أي غباء يعيشه وطني؟”.

وأكد آخر “التكريم شهادة إنصاف للمرأة السعودية وإنجاز يُسجل باسم الوطن”.

وكتب معلق “ليست المنيف وحدها من تستحق التكريم فالسعوديات جميعهن شجاعات كونهن يعشن في مجتمع ينقص المرأة ويضطهدها”.

19