شجرة معمرة تتوسط مبنى تثير حيرة المعماريين

جذع ضخم لشجرة تين يبلغ عمرها 150 عاما يمثل الميزة الأساسية لمكان سكن عائلة كيشارواني، الذين يعتبرون أن قطعها نذير شؤم.
الأربعاء 2019/06/19
شجرة "بيبال" المقدسة

ماديا براديش (الهند)- عندما قررت عائلة كيشارواني أن توسع مكان إقامتها، وجدت طريقة جديدة للتعامل مع شجرة تين عملاقة قديمة موجودة في الحديقة، فارتأت بناء المبنى حولها.

واليوم، يمثل الجذع الضخم للشجرة التي يبلغ عمرها 150 عاما الميزة الأساسية لمكان سكنهم هذا، إذ ما زالت تنمو وسط المبنى الواقع في جابالبور بمدينة بماديا براديش (وسط الهند).

وقال يوغيش كيشارواني، الذي بنى والده المنزل في العام 1994 بمساعدة صديق مهندس، “نحن نعشق الطبيعة، لذلك أصر والدي على المحافظة على الشجرة وعدم قطعها”.

وأضاف “الشجرة تبلغ من العمر حوالي 150 عاما. كان من السهل قطع الشجرة لكن من الصعب أن تنمو أخرى مثلها”. وتعتبر شجرة التين المعروفة بـ”بيبال” في الهند مقدسة بالنسبة للكثيرين الذين يعتبرون أن قطعها نذير شؤم.

وأوضح كيشارواني “نظن أن 350 مليون إله وإلهة يقيمون في شجرة بيبال واحدة. وهذه الشجرة مذكورة أيضا في غيتا”، وغيتا هو نص ديني هندوسي. وإضافة إلى ذلك أرادت العائلة أيضا توجيه رسالة مفادها أنه يمكن للناس البناء في وسط الطبيعة من دون تدمير أي شيء منها.

ويعد المبنى المؤلف من أربعة طوابق معلما محليا بسبب واجهته الفريدة. وتثير الأغصان الوارفة والخارجة عن النوافذ، فضول المارة. وتابع كيشارواني “عندما كان البناء يشيد المبنى، كان يأتي إلى هنا طلاب الهندسة لمحاولة فهم هذا التصميم الفريد”.

كيشارواني يعتبر أن 350 مليون إله وإلهة يقيمون في شجرة بيبال واحدة
كيشارواني يعتبر أن 350 مليون إله وإلهة يقيمون في شجرة بيبال واحدة

 

24