شخصيات عالمية وأفراد عائلة مانديلا يلقون نظرة الوداع على جثمانه

الأربعاء 2013/12/11
نعش مانديلا في يمر بشوارع بريتوريا في تكريم أخير من الجماهير

بريتوريا- بدأ رئيس جنوب أفريقيا جاكوب زوما بإلقاء نظرة الوداع على جثمان أيقونة مناهضة الفصل العنصري الراحل نيلسون مانديلا المسجى في مقر الحكومة الأربعاء.

وتبع زوما أرملة مانديلا جراسا ماشيل وزوجته السابقة ويني ماديكيزيلا-مانديلا، حيث ألقيتا نظرة الوداع عليه، وقد وضعت كل منهما عمامة سوداء على رأسها.

وبعد ذلك ألقى عشرات من أفراد عائلة مانديلا النظرة الأخيرة على جثمان أول رئيس أسود لجنوب أفريقيا، مع الوقوف دقيقة حدادا أمام الجثمان.

كما ألقى قادة من جنوب أفريقيا ، بينهم آخر رئيس أبيض للبلاد، إف.دبليو دي كليرك، نظرة الوداع على جثمان الزعيم الراحل.وتوافد مسؤولون أفارقة، منهم رئيس زيمبابوي روبرت موجابي وزوجته جراسا ليلقوا، النظرة الأخيرة على مانديلا.

وكان المغني الشهير بونو قائد فرقة الروك الأيرلندية "يو تو" بين الشخصيات البارزة في العالم التي ألقت نظرة الوداع على مانديلا اليوم.

وقد وصل جثمان رئيس جنوب أفريقيا الأسبق نيلسون مانديلا إلى مبنى يونيون بلدينجز بالعاصمة بريتوريا في وقت مبكر من صباح اليوم حيث سيسجى حتى موعد الدفن.

وحمل حرس الشرف من العسكريين النعش الذي يضم جثمان الزعيم الأفريقي الراحل مانديلا من فوق العربة التي كانت تحمله، إلى داخل مقر حكومة جنوب إفريقيا (يونيون بيلدينجز) ليسجى لإلقاء النظرة الأخيرة عليه.

وقد عزفت الموسيقى العسكرية النشيد الوطني ووقف العشرات من رجال الشرطة والجنود لأداء التحية العسكرية، بينما كان يحمل النعش إلى مقر الحكومة وقد لف بعلم البلاد.

وفور إعداد الجثمان، يسمح للزعماء الأجانب ثم أسرة الراحل بإلقاء نظرة الوداع الأخيرة عليه. ويسمح للعامة بإلقاء نظرة الوداع على الجثمان.

ويتم نقل الجثمان يوميا جيئة وذهابا من المستشفى العسكري إلى يونيون بيلدينجز، وهي رحلة تستغرق نحو الساعة.وسينقل الجثمان مساء الجمعة إلى إقليم "إيسترن كيب" الريفي حيث يقام القداس التقليدي السبت. وتقام مراسم الجنازة الرسمية ثم دفن الجثمان يوم الاحد المقبل في قرية كونو مسقط رأس مانديلا، بمشاركة حوالي 5 ألاف شخص.

وكانت وفاة مانديلا يوم الخميس عن 95 عاما قد أثارت موجة من الحزن والحداد في البلاد التي تولى رئاستها بين عامي 1994 و1999 كأول رئيس أسود لها.

وقال ثابيلو دلاميني وهو مدرس يبلغ من العمر 48 عاما انتظر الموكب في الشارع لمدة ساعتين مع أطفاله "هذه لحظة مهمة بالنسبة لي ولأطفالي."

وسيظل الجثمان مسجى لمدة ثلاثة أيام في مبنى يونيون بلدينجز الذي أدى فيه مانديلا اليمين الدستورية رئيسا للبلاد في 1994 بعد إجراء انتخابات بمشاركة كل الأعراق أنهت حكم الفصل العنصري للأقلية البيضاء في البلاد.

وتأزمت الحركة المرورية في بريتوريا منذ ساعات الصباح الأولى وأغلقت المحلات على طول طريق الموكب أبوابها. وأزعج إغلاق المحلات وحالة المرور الصعبة بعض سكان بريتوريا.

وقالت إحدى المواطنات "أحاول المرور للذهاب إلى عملي. أحترم مانديلا لكن الحداد استمر لفترة طويلة جدا. لا أعتقد أنه كان سيعجبه هذا."وشارك العشرات من سكان البلاد في مراسم تأبين أقيمت في إستاد كرة القدم في سويتو الثلاثاء الماضي، حيث أثنى زعماء العالم، وبينهم الرئيس الأميركي باراك أوباما على حياة مانديلا.

ويزور زعماء العالم من أكثر من 90 دولة، جنوب أفريقيا للمشاركة في جنازة مانديلا صاحب الدور البارز في مكافحة الفصل العنصري (الابارتايد) ودعم الوطنية بعد انهيار نظام الأقلية البيضاء. وسيدفن مانديلا يوم الأحد في مسقط رأسه ببلدة كونو على تلال إقليم الكيب الشرقي على بعد 700 كيلومتر جنوبي جوهانسبرج.

1