شخصيات عربية بارزة ضمن قائمة أضخم تسريبات في التاريخ

الثلاثاء 2016/04/05
ضربة قوية للملاذات الضريبية

لندن - لم يغب العرب عن أكبر تسريب وثائق في التاريخ تكشفت خيوطه الاثنين بشأن معاملات مالية شملت التهرب الضريبي وتبييض الأموال في بنما، وارتبط بها 140 من السياسيين والمسؤولين الكبار في جميع أنحاء العالم، فضلا عن عدد من مشاهير الرياضة والسينما.

وظهرت في التسريبات وثائق تثبت تعامل سياسيين وزعماء عرب أو مقربين منهم في العراق ومصر وليبيا وسوريا وقطر، مع مكتب المحاماة “موساك فونسيكا”.

لكن هذه الوثائق، التي اطلعت عليها “العرب”، لا تعني إدانة أحد منهم أو أنهم امتلكوا أموالا عبر طرق غير مشروعة.

ومن بين الشخصيات العربية المذكورة أمير قطر السابق الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني ورئيس الوزراء السابق الشيخ حمد بن جاسم آل ثاني ورئيس وزراء الأردن السابق علي أبوالراغب، والرئيس السوداني الأسبق أحمد علي المرغني، ونائب الرئيس العراقي ورئيس الوزراء الأسبق إياد علاوي.

وأظهرت المعلومات المسربة ارتباط شركات سرية بعائلات الرئيس المصري الأسبق حسني مبارك والعقيد الليبي معمر القذافي والرئيس السوري الحالي بشار الأسد.

وامتلك نجل الرئيس المصري الأسبق علاء مبارك شركة “بان ورلد انفستمنتس” ومقرها جزر فيرجن البريطانية، وكانت شركة “كريدت سويس” تتولى إدارتها.

وبعدما أطيح بنظام مبارك في 2011 تم تجميد الشركة. ورغم ذلك تم تغريم موساك فونسيكا بـ37.5 ألف دولار لعدم مراقبة حسابات علاء مبارك الذي وصفته وثيقة قانونية أوروبية بـ”العميل شديد الخطورة”.

وشارك رئيس الوزراء العراقي الأسبق إياد علاوي منذ عام 1985 في شركة امتلكت عقارات في كينغستون أبون تيمز قرب لندن. وفي عام 2000 تحولت الشركة بالكامل إلى اسمه.

وأدار رئيس وزراء الأردن السابق علي أبوالراغب شركات أوفشور في جزر فيرجن البريطانية، كما امتلك شركات أخرى في سيشل. وفي يوليو 2003 قبل أشهر فقط من استقالته من منصبه، أصبح أبوالراغب وزوجته يسرى مديرين لشركة “جار انفستمنت” في جزر فيرجن أيضا.

وامتلك رئيس الوزراء القطري السابق الشيخ حمد بن جاسم آل ثاني شركة أوفشور في جزر فيرجن في عام 2002 لإدارة يخت تصل قيمته إلى 300 مليون دولار، كما امتلك ثلاث شركات أخرى في جزر الباهاماس. وفي عام 2011 عندما بدأت قطر تستثمر أموالا طائلة في شركات لوكسنبورغ، أسس الشيخ حمد بن جاسم أربع شركات في بنما، كانت اثنتان منهما على ملك أمير قطر السابق الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني.

وفي مارس 2014 بعد أقل من عام من تنازل الشيخ حمد بن خليفة عن الحكم لنجله الأمير تميم بن حمد آل ثاني، اتصل محاميه في لوكسومبرغ لنقل حصة الشيخ حمد بن خليفة إلى شركة قائمة بالفعل مسجلة في جزر فيرجن البريطانية.

وفي عام 2013 امتلك الشيخ حمد غالبية الأسهم في شركتي “رينييه” و”ياليس” اللتين امتلكتا ودائع في فرع “بنك أوف تشاينا” في لوكسومبورغ.

وامتلك الرئيس السوداني الأسبق أحمد علي المرغني شركة عقارات في جزر فيرجن البريطانية سميت “ستار كوربوريشن” تم تأسيسها عام 1995.

وأظهرت التسريبات لجوء النظام السوري إلى ثلاث شركات وهمية للالتفاف على العقوبات الدولية التي تستهدفه، وفق ما أفادت صحيفة “لوموند” الفرنسية.

وبحسب التحقيق الاستقصائي الضخم الذي شاركت فيه “لوموند” إلى جانب “الاتحاد الدولي للصحافيين الاستقصائيين” وحوالي 107 مؤسسة إعلامية، فإن سياسة تسجيل شركات في ملاذات ضريبية ليست جديدة على النظام السوري، إذ يتبعها الملياردير رامي مخلوف ابن خال الرئيس السوري بشار الأسد منذ فترة طويلة.

وأظهر التحقيق أيضا أن مخلوف، الذي يحتكر قطاعات واسعة من الاقتصاد السوري، لجأ أيضا إلى سياسة الشركات الوهمية ومن بينها “دريكس تكنولوجيز” المسجلة في العام 2000 في الجزر العذراء البريطانية.

وبالتوازي، تضم القائمة مسؤولين حكوميين إيرانيين، ومسؤولين في حزب الله اللبناني، وشخصيات كورية شمالية، وجميعهم متورطون في تهريب المخدرات وتجارتها عبر المكسيك.

وأعادت “أوراق بنما” إلى الواجهة الحديث عن تورط حزب الله في تجارة المخدرات والكوكايين، وهو الاتهام الذي أكدته الولايات المتحدة أخيرا بعد تفكيك شبكة تهريب للمخدرات الكولومبية في بداية يناير الماضي.

إقرأ أيضاً:

أوساط أجنبية تفتح ملفات الفساد في الجزائر

تسريبات تكشف أكبر فضيحة فساد في الأمم المتحدة

بنما ليكس: عاصفة استقصائية تفتح صناديق الملاذات الضريبية

1