شخصية واحدة تجمع القوة بالرومانسية في مسلسل "نسل الأغراب"

أمير كرارة لـ"العرب": المباراة التمثيلية مع السقا أتت في صالح المشاهد.
الأربعاء 2021/04/28
حب كبير يكنه غفران لجليلة.. لكن تكدّره الشكوك

غيّر الفنان المصري أمير كرارة جلده الفني هذا العام فانتقل من دور الضابط إلى دور الصعيدي المتغطرس (غفران الغريب) في مسلسل "نسل الأغراب"، وهو من تأليف وإخراج محمد سامي، والذي يجمعه بكل من أحمد السقا ومي عمر في سردية درامية مختلفة عمّا عرف عنه.

القاهرة – فرض النجم المصري أمير كرارة نفسه على الدراما التلفزيونية في الأعوام الأخيرة، وبزغ نجمه مع أداء دور البطولة في مسلسل “كلبش” الذي أطلق عليه بعده الجمهور لقب “باشا مصر”، لأنه أتقن دور ضابط الشرطة، واستكمل مشواره بالمشاركة في بطولة مسلسل “الاختيار 1” الذي عرض الموسم الماضي، وأدّى فيه شخصية الشهيد العقيد أحمد المنسي الذي حارب المتطرفين في سيناء، وأظهر بطولات ملحمية في مواجهتهم.

وقال كرارة في حواره مع “العرب”، بعد الانتهاء من مسلسل “الاختيار” والنجاح الذي حقّقه، إنه شعر بأنه بات يحمل مسؤولية كبيرة لأجل إرضاء جمهوره، وكان لا بد له من البحث عن عمل محترم يحافظ به على ما حقّقه من تفوّق فني، وعندما عرض عليه محمد سامي قصة مسلسله الرمضاني الحالي “نسل الأغراب” تردّد في البداية، لأنه لا يعلم كيف سيقدّم شخصية الصعيدي؟

وأضاف “عندما تناقشت مع سامي بشأن الخطوط العريضة للقصة والدور، وأن صديقي النجم أحمد السقا سيشارك في العمل لم أتردّد بل تحمّست أكثر، ووجدت التفاصيل مضبوطة لتقديم شخصية ‘غفران’ بكامل جودته، لأن الجمهور الصعيدي (المقصود سكان جنوب مصر) كبير وشغوف للغاية”.

وتابع “شعرت بقوة اختياري وصوابه بعد ردود الفعل التي تلقيتها عقب عرض الحلقات الأولى من العمل، وهو ما ظهر من خلال تعليقات رواد مواقع التواصل الاجتماعي، وحقّقت الجملة الشهيرة ‘كتّع كسّح كسّل’ التريند بين الشباب، حيث أصبحت مستخدمة في العديد من الحوارات العادية، وهذا يسعدني”.

نقد إيجابي

أمير كرارة: لا خلافات لي مع السقا، وعساف وغفران يتشاجران في المسلسل فقط

لم يقف الأمر عند ذلك فقط، بل إن مشاهد المواجهة بينه وبين “عساف الغريب” الذي يجسّد دوره الفنان أحمد السقا، حظيت بمتابعات لافتة، خاصة مشهد المعركة بينهما الذي تم تصويره بتقنية عالية، والمشاهد الرومانسية بينه وبين “جليلة” التي تجسّد دورها الفنانة مي عمر.

وباتت كل المشاهد تؤكّد نجاح العمل بقيادة المخرج محمد سامي، ومدير التصوير نزار شاكر، وملابس مها بركة وخالد عبدالعزيز ومصحّح اللهجة عبدالنبي الهواري، وكل هؤلاء يعتبرهم كرارة أسهموا في نجاح العمل.

وتدور أحداث العمل بين غفران الغريب وعساف الغريب، وهما أولاد عمومة، قبل أن يدخلا في معركة كبيرة تنتهي بتسبب الأول في سجن الثاني لمدة 20 عاما، وتطليق زوجته جليلة ليتزوّجها هو، ويقوم بتربية ابنه الصغير “حمزة”، ثم ينجب منها “سليم”.

واكتمل عقد الدراما المتشابك بقيام عساف، وهو في السجن وعن طريق شخص آخر، بخطف والدة غفران ووضعها في أحد المناطق النائية بعيدا عن أعين غفران ورجاله، وعندما خرج عساف من السجن بدأ رحلة الانتقام من الجميع ومساومة غفران، على أن يعيد إليه والدته المخطوفة، مقابل طلاق زوجته جليلة وعودتها وابنه حمزة إليه، لكن غفران يتردّد في قبول هذه الصفقة لحبه الشديد لجليلة، وهنا يزداد العداء خشونة .

وأكّد كرارة لـ”العرب” أن مشاهد العراك تدرّب عليها كثيرا، لأن الاشتباك بالعصي والسلاح يحتاج إلى مهارة كبيرة، وعلى الرغم من تقديمه العديد من مشاهد الحركة في أعماله السابقة، إلا أن مشاهد الالتحام في “نسل الأغراب” كانت تتطلّب تدريبات خاصة.

ومع أن العمل حقّق نجاحا جماهيريا مع حلقاته الأولى، غير أنه لم يخل من انتقادات على مستوى إتقان اللهجة الصعيدية وطريقة الحديث بها.

وعلق الفنان المصري قائلا “أتعجّب كثيرا من الانتقادات الحادة التي يتعرّض لها العمل، فجملة ‘كتّع كسّح كسّل’ يستخدمها البعض للسخرية، وهذا ما أغضبني في البداية، لكن يشاء القدر أن تتحوّل إلى شيء إيجابي”.

الفنان المصري يؤكد أنه تدرّب كثيرا على مشاهد العراك، لأن الاشتباك بالعصي والسلاح يحتاج لمهارة كبيرة

أما بالنسبة إلى قصر غفران الفاخر والسيارات باهظة الثمن التي يرى البعض أنها لا تتوافر في منطقة الصعيد ومبالغ فيها، فقال كرارة “المسلسل من وحي خيال المؤلف والمخرج محمد سامي، ولا يناقش تاريخ أو قصة بعينها، كما أن بعض الصعايدة من المقتدرين ماديا، ولديهم أحدث السيارات، فلماذا نظهرهم في صورة الفقر، فهم طبقات مختلفة، وهذا لا يغضب أحدا، وبالتالي من الممكن أن نشاهد قصرا يشبه قصر غفران في الصعيد بعد عرض المسلسل”.

وتحمل شخصية غفران الغريب العديد من التفاصيل من ناحية الشكل والكلام، فهو من أصل غجري، لذلك ظهر بالكحل الذي يعتبر من أساسيات الشخصية الغجرية، وملابسه ذات طابع خاص، ومحمل بالجبروت والقوة، مع الجانب الرومانسي أيضا من خلال تعامله مع زوجته جليلة التي يعشقها وقدّم لها العديد من الهدايا غالية الثمن، والتي أثارت جدلا لكثرتها أولا، ولكونها خارجة عن المألوف بين زوج وزوجته ثانيا.

أما بالنسبة إلى الاستعانة بالأسد وقدرته على التعامل معه، فقال كرارة “لا يجوز أن نغفل تدريب لوبا الحلو، وهو من أساسيات الشخصية وموجود في معظم المشاهد في حديقة القصر، ويتفاءل به غفران، ويستعمل عصا مرسوم عليها الأسد بالذهب لعشقه”.

ورغم الصراعات ومشاهد الحركة في معظم الأحداث، إلاّ أن مخرج العمل محمد سامي يراه عملا رومانسيا من الطراز الأول، فالصراع الأساسي بين عساف وغفران كان على قلب جليلة، حيث أن الأول تزوّجها ثم طلقها وتزوّجها الثاني، ونظرات غفران لها وخوفه من تركها له بعد خروج عساف من السجن، خاصة وأن موقفها منه ليس محدّدا، ولا يعلم إن كانت تحبه بالفعل أم تحب عساف.

بين الدراما والسينما

Thumbnail

يعتقد البعض أن هناك مشاجرات بين النجمين في الحقيقة كما هو في المسلسل، ولذلك عاد كرارة في حواره مع “العرب” لينفي ذلك شكلا وموضوعا، ويؤكّد قائلا “لا أعرف مصدر هذه الشائعات التي ليس لها أي أساس من الصحة، فالسقا صديق، وهو بمثابة أخ أكبر ونحترم بعضنا البعض، ولا توجد أزمات على التتر وخلافه”، ويضيف ضاحكا “عساف وغفران يتشاجران في المسلسل فقط”.

أشار الفنان المصري إلى أن المنافسة هذا العام قوية، والدراما التلفزيونية متنوّعة بين الأكشن والكوميديا والتراجيديا، بالإضافة إلى ثنائيات النجوم في عمل واحد، ووجود مباراة تمثيلية قوية بين النجوم، الرابح فيها هو المشاهد.

وظهر كرارة في الحلقة الأولى والثانية من مسلسل “الاختيار 2” على طريقة الفلاش باك، حيث كان بطل الجزء الأول، والذي قال عنه “إنه علامة من العلامات المهمة في مشواري الفني، ونقطة تحوّل في تاريخي، وليس لديّ فقط، لكن لدى كل من شاهَد وتأثّر بالمسلسل ورسالته المهمة، والذي كنت أخشاه بعد تقديم دور ضابط الشرطة في مسلسل ‘كلبش’، لكن إيمانا برسالته لم أتردّد لحظة، فهو ملحمة وطنية قوية ومهمة في تاريخ الدراما التلفزيونية”.

ولفت إلى أن أهمية “الاختيار 2” في أنه كشف غدر الإرهاب والمتطرّفين، وقدرة الشرطة والجيش في مصر على التصدّي لهم، وجاء الجزء الثاني قويا مثل الأول، وأبدع فيه المخرج بيتر ميمي ومعه النجمان كريم عبدالعزيز وأحمد مكي.

وكشف كرارة في حواره مع “العرب” أنه يستعد لتصوير الجزء الثاني من فيلم “كازابلانكا”، ويشاركه فيه البطولة أحمد فهمي، وهو من تأليف هشام هلال وإخراج بيتر ميمي، وينتظر تعديل بعض الظروف الإنتاجية وسيتم تحديد موعد بدء التصوير، وهو يعتمد على السفر بشكل كبير، مثل الجزء الأول الذي تم تصوير معظم أحداثه في المغرب، ومفترض أن يتم تصوير الجزء الثاني في برشلونة.

ويقوم كرارة قريبا بتقديم فيلم “عمر الناجي”، وتشاركه البطولة الفنانة اللبنانية نور وكريم محمود عبدالعزيز، وهو من تأليف وإخراج بيتر ميمي ومن المقرّر عرضه على منصة “واتش ات” الرقمية.

15