شراكة إعلامية إماراتية سعودية نواتها الشباب

الاثنين 2017/11/06
مذكرة تعزز دور الشباب في الإعلام

أبوظبي - وقّعت الهيئة العامة للإعلام المرئي والمسموع في السعودية مذكّرة تفاهم مع “هيئة المنطقة الإعلامية، أبوظبي”، لدعم نموّ وتطور قطاع الإعلام المرئي والمسموع في السعودية، وتوفير بيئة داعمة للمبدعين الشباب، وتعزيز دورهم في الإعلام، وذلك في إطار “برنامج التحوّل الوطني 2020”.

وتهدف الاتفاقية إلى توطيد أواصر التعاون بين الهيئتين، وتعزيز تبادل الخبرات والمعارف بينهما، والتعاون في المبادرات التي تدعم أهداف “الرؤية السعودية 2030”، منها توفير فرص العمل، وتشجيع إطلاق المشاريع الصغيرة والمتوسطة في مختلف تخصّصات الإعلام، ودعم نموها وازدهارها.

وقالت مريم المهيري، الرئيسة التنفيذية لهيئة المنطقة الإعلامية بأبوظبي التي تتولى الإشراف على”توفور 54”، “تجمعنا مع القطاع الإعلامي في السعودية علاقة تعاون قوية ومستمرة، ونجحنا في بناء شراكات وثيقة مع جهات إعلامية سعودية مرموقة، مثل هيئة الإذاعة والتلفزيون، ومجموعة ام بي سي”.

وأضافت “تعكس الاتفاقية الجديدة التزامنا المستمر بتطوير المشهد الإعلامي المزدهر في المنطقة؛ إذ نتشارك مع الهيئة الشغف والقيم ذاتها، ونتطلع إلى توحيد جهودنا لبناء صناعة إعلامية إقليمية نشطة، تتيح للشباب فرصة الاستفادة من كامل إمكاناتهم والمساهمة في دعم النمو المستقبلي لمنطقتهم”.

من جهته، قال رضا الحيدر المشرف العام على الهيئة العامة للإعلام المرئي والمسموع السعودية “يعتبر القطاع الإعلامي من أسرع القطاعات تغيراً وأكثرها حيوية، كما يمثل منبعاً للفرص بالنسبة للشباب في السعودية، لاكتساب المعرفة وتنمية مهاراتهم، وإطلاق العنان لقدراتهم الإبداعية.

ونواصل جهودنا في الهيئة لدعم نموّ القطاع وتطوّره، في إطار برنامج التحول الوطني 2020، ويسعدنا أن هذه الجهود والخطوات التي اتخذناها أثمرت تجديداً كاملاً للمشهد الإعلامي في المملكة”.

18