شراكة صينية روسية لكسر احتكار صناعة الطيران المدني

أطلقت الصين وروسيا أمس مشروعا مشتركا لتطوير طائرة ركاب قادرة على القيام برحلات طويلة لمنافسة شركتي بوينغ الأميركية وأيرباص الأوروبية، في خطوة تهدف إلى كسر هيمنة عملاقي صناعة الطيران أيرباص وبوينغ على الأسواق العالمية.
الثلاثاء 2017/05/23
الاستعداد للتحليق لأفق جديد

شنغهاي (الصين) - أعلنت الشركة الصينية للطائرات التجارية “كوماك” والشركة الروسية المتحدة لصناعة الطائرات “يو.آي.سي” أمس، عن تأسيس شركة مشتركة لصناعة الطائرات المدنية التجارية.

وقال رئيس كوماك جين جوانغ لونغ في بيان إن “تأسيس الشركة يشير إلى التقدم الكبير الذي تم تحقيقه في مشروع طائرات الركاب الصينية الروسية ذات المدى الطويل والهيكل العريض”.

وأضاف “سوف نتعامل بإخلاص مع الشركة الروسية ونتوحد كشركة واحدة ونعمل بجهد لجعل المشروع نموذجا للشراكة الصينية الروسية”.

وتتراوح كلفة المشروع ما بين 13 و20 مليار دولار، وفق ما نقلته وسائل إعلام صينية عن مسؤولين رسميين في البلدين.

وكان مخطط صناعة طائرة بجسم عريض قد كشف عنـه للمـرة الأولى في يونيو الماضي، عندما التقى الرئيس الـروسي فـلاديمير بوتين مع نظيره الصيني شي جين بينغ في بكين.

ومع طائرة الركاب الصينية الروسية الجديدة، والتي تقول وسائل الإعلام الصينية إنه سيطلق عليها اسم “929”، فـإن بكـين سوف تستفيد من خبرة الشركة الروسية المتحدة وهي الشركة الأم لسوخوي وغيرها من العلامات التجارية الروسية في عالم الطيران.

وتتسع الطائرة الجديـدة لما يصل إلى 280 راكبا بمدى 12 ألف كلـم وهـذا يضعها في منافسة مباشرة مع بوينغ 787 وأيرباص أيه 350.

وقال يوري سليوسار، رئيس الشركة الروسية المتحدة، في بيان عقب الإعلان عن إطلاق الشركة رسميا إن “المشروع شهادة على تصميم الصين وروسيا للانخراط في شراكة طويلة المدى” في هذه الصناعة.

ونقلـت صحيفـة “غلوبال تايمز” الصينيـة أواخر العام المـاضي عن سليوسار قوله إن “تكلفة المشروع ستكون مناصفـة بين البلدين”.

ومن المقرر أن تصنع شركتا رولز رويس وجي.إي محركات هذا النموذج على أن تقوم روسيا بصناعة الجناح والأجهزة الإلكترونية للطائرة، بينما ستعمل الشركة الصينية على صناعة الجسم.

وأنشأت موسكو مركزا هندسيا خاصا من أجل عمليات الإنتاج الفنـي والإلكتروني قبل نقل التجهيزات إلى الصين لتجميع الطـائرة، التي تقدر تكلفتها بنحو 200 مليون دولار.

جين جوانغ لونغ: مشروع صناعة الطائرة 929 سيكون نموذجا لشراكة كوماك مع يو.آي.سي

وذكرت كوماك العام الماضي أن الطائرة ستقوم برحلتها الأولى بعـد سبـع سنـوات، أي في عام 2023، على أن يبدأ تسليم النموذج بعد 3 سنوات على الرحلة الأولى، وسط شكوك البعض نظرا لمعاناة مشاريع الصين في مجال الطيران من فترات تأخير طويلة.

ويأتي الإعلان بعد أسبوعين فقط على الرحلة التجريبية الناجحة لأول طائرة ركاب كبيرة مصنوعة بالكامل في الصين.

وشكل نجاح تجارب الإقلاع والهبوط لطائرة سي 919 تحديا مباشرا لهيمنة أيرباص وبوينغ على صناعة الطيران التجاري، إذ تسعى بكين إلى كسر احتكار الشركتين العملاقتين للسوق العالمية.

وتتسع سي 919 لما يصل إلى 168 راكبا وهي مخصصة للرحلات القصيرة الفرعية وتمثل عقودا من العمل بعد تكليف حكومي لتقليص الاعتماد على طائرات بوينغ وأيرباص.

وتتقاسم بوينغ وأيرباص حاليا، بشكل متساو تقريبا السوق الصينية الواسعة التي يتوقع أن تتقدم على الولايات المتحدة كأكبر سوق للنقل الجوي بحلول عام 2024 حيث تنمو السوق الصينية بشكل هائل مع تزايد الطلب على الرحلات من المستهلكين الصينيين. ويعترف محللون في مجال الطيران بأن طائرة سي 919 الصينية تشكل علامة فارقة تقنيا، لكنهم حذروا من أن الصين تواجه مهمة صعبة في منافسة بوينغ وأيرباص المتجذرتين في الأسواق واللتين لهما تاريخ طويل في الأداء الناجح.

ويقـول غريغـوا لدرون مدير القسـم الآسيوي في مؤسسة فلايت غلوبل المتخصصة في شـؤون الطيران إن الهدف المعلـن لبكـين وموسكـو هـو وضع حد لهيمنة بوينغ وأيرباص، وهو ما لم تتمكن بومباردييه الكندية ولا أمبراير البرازيلية من تحقيقه، لكن آخرين قالوا إن الأمر سيستغرق وقتا.

ومن المتوقع أن تصبح الصين أكبر سوق للطيران في العـالم خلال عــدة سنوات، وأكد الرئيـس الصيني أهمية أن تتولى الطائرات الصينية الصنع جزءا كبيرا من حركة الرحلات المتنامية هذه. وقـدّرت أيـرباص احتياجات الصـين بمـا يقارب 6 آلاف طائرة جديدة قيمتهـا 945 مليار دولار في العقـدين المقبلـين، إلا أن تـوقعات بـوينغ جاءت أكثـر تفاؤلا بأكثر من تريليون دولار.

وتنتج كوماك طائرة أيه.آر.جي.21 الصغيرة التي تتسع لما يصل إلى 90 راكبا، والتي حصلت في نهاية عام 2014 على ترخيص من السلطات الصينية للبدء في تسويقها بعد ست سنوات على أول رحلة لها في عام 2008.

لكن هذه الطائرة لم تتمكن من الحصول على الضوء الأخضر من إدارة الصناعات الجوية الأميركية ومازالت ملزمة بالبقاء في الأجواء الصينية.

10