شرطة العراق في مسار هزيمة أمام القاعدة

الخميس 2013/10/24

بغداد- ركز المسلحون والانتحاريون هجماتهم الإرهابية خلال اليومين الماضيين على عناصر الشرطة العراقية في محافظتي الأنبار ونينوى موقعين 48 قتيلا وعشرات الجرحى جلّهم من عناصر الأمن، مظهرين من جهة درجة التنسيق المتزايدة لعملياتهم، ومكرسين من جهة ثانية عجز القوات المسلحة العراقية حتى عن حماية منتسبيها، فضلا عن حماية أرواح المدنيين، الأمر الذي دفع مراقبين إلى القول إن تلك القوات تسلك مسار هزيمة أمام عناصر تنظيم القاعدة.

وقتل أربعة أشخاص أمس وأصيب 11 آخرون بجروح جراء انفجار عبوة ناسفة على الطريق الرئيسي في ناحية المدائن (25 كلم جنوب بغداد). وفي هجوم آخر، قتل ثلاثة أشخاص وأصيب 11 بجروح في انفجار عبوة ناسفة على الطريق الرئيسي في منطقة الغزالية في غرب بغداد.

كما قتل عنصران من قوات الصحوة بعد اختطافهما من منزلهما من قبل مجهولين فجر الاربعاء في قضاء الحويجة غربي كركوك (240 كلم شمال بغداد).

وفي الموصل (350 كلم شمال بغداد)، قتل ستة أشخاص في هجمات مسلحة، بينهم ثلاثة من الشرطة، وفقا لمصادر امنية وطبية، علما ان خمسة اشخاص قتلوا في هجمات في الموصل أيضا الثلاثاء.

وقد شهدت محافظة الانبار مساء الثلاثاء موجة هجمات استهدفت نقاط تفتيش للشرطة، قتل فيها 25 شرطيا وأصيب ثلاثة مدنيين بجروح. ووقعت الهجمات في مدينة الرمادي (100 كلم غرب بغداد) ومنطقة الرطبة (370 كلم غرب بغداد) القريبة من الحدود العراقية السورية.

واستهدف انتحاري يقود صهريجا مفخخا نقطة تفتيش للشرطة الاتحادية على الطريق الرئيسي في الأنبار قرب الرطبة، ثم هاجم انتحاري آخر يقود سيارة مفخخة نقطة تفتيش ثانية.

وفي ذات الوقت هاجم مسلحون بأسلحة ثقيلة مركز الشرطة في الرطبة، بينما فجر انتحاري يقود صهريجا نفسه فوق جسر قريب من المنطقة في وقت كانت تمر فوقه ثلاث سيارات مدنية.

وذكر مصدر أمني أن هذه الهجمات التي وقعت قبيل منتصف الليل، قتلت 21 شخصا هم 18 شرطيا وثلاثة مدنيين وأصابت 25 شرطيا بجروح.

في موازاة ذلك، هاجم مسلحون نقطة تفتيش للشرطة عند أحد مداخل الرمادي فقتلوا ثلاثة من الشرطة وأصابوا شرطيا واحدا بجروح، فيما هاجم مسلحون آخرون في وقت متزامن نقطة تفتيش اخرى قتل عندها أربعة من الشرطة.

وخلال الايام الماضية شهدت محافظة الأنبار التي كانت تعتبر قبل سنوات معقلا رئيسيا لتنظيم القاعدة، سلسلة هجمات انتحارية ومسلحة استهدفت مباني حكومية وأمنية فيها.

ومنذ بداية شهر أكتوبر الحالي، قتل في العراق أكثر من 540 شخصا في أعمال العنف المتفرقة، وأكثر من 5250 منذ بداية العام 2013، بحسب حصيلة أعدتها وكالة فرانس برس.

3