شرطة برلين تداهم مواقع إسلامية في إطار مكافحة الإرهاب

الجمعة 2015/01/16
الموقوفان كانا يخططان لارتكاب هجمات في سوريا

برلين- قام عناصر الشرطة الالمانية صباح الجمعة بحوالي عشر عمليات مداهمة في الاوساط الاسلامية" في برلين تم خلالها توقيف شخصين وذلك في اطار عملية واسعة النطاق، بحسب مصادر قضائية وفي الشرطة.

واعلنت الشرطة ان العملية التي تمت دون حوادث وقام بها "250 عنصرا من الشرطة من بينهم ثلاث فرق تدخل خاص، اسفرت عن "مداهمات في 11 موقعا في الاوساط الاسلامية في برلين" وعن توقيف مواطنين تركيين.

واكدت الشرطة انه ليس هناك اي دليل يشير الى ان الاشخاص المستهدفين كانوا "يخططون لاعتداءات في المانيا".

والموقوف الاول مواطن من اصل تركي عمره 41 عاما اشير اليه باسم عصمت د. وافاد المصدر انه يشبه بانه "يتزعم مجموعة اسلامية متطرفة تضم اتراكا او روس من الشيشان او داغستان".

وتعتقد السلطات ان المجموعة كانت تعد "لعمل عنيف وخطير في سوريا"، دون اعطاء تفاصيل اخرى، وان عصمت د. كان يحضر طالبي الجهاد ويمدهم بالدعم المادي والمالي. كذلك تم توقيف مواطن تركي ثان يدعى امين ف. عمره 43 عاما كان يهتم بمالية المجموعة.

واوضحت نيابة برلين ان المجموعة كانت تضم خمسة افراد ومركزها في وسط العاصمة الالمانية مشيرة الى انه لم يتم توقيف العناصر الثلاثة الاخرين لعدم وجود ادلة كافية بحقهم. وقالت الشرطة انه "ليس هناك مؤشرا يدل على ان المجموعة كانت تعد لاعتداءات في المانيا.

وكانت السلطات الالمانية قد اعتقلت الخميس مواطنا من أصل تونسي يبلغ من العمر 26 عاما بشبهة الالتحاق بصفوف تنظيم الدولة الاسلامية في سوريا، كما أعلنت النيابة العامة الفدرالية المسؤولة عن قضايا الارهاب.

وقالت النيابة العامة في بيان ان الشاب واسمه ايوب ب. اعتقل بشبهة دخول سوريا عبر تركيا في نهاية مايو 2014 والالتحاق بالتنظيم الجهادي الى حين عودته الى المانيا في منتصف اغسطس.

واضاف البيان ان الموقوف تلقى خلال وجوده في سوريا تدريبا على القتال وجند كذلك جهاديين آخرين. بالمقابل لم تجد النيابة العامة اي دليل على تورطه في اي مخطط لتنفيذ هجوم او التحضير له.

وكانت المستشارة الالمانية انغيلا ميركل تعهدت امام البرلمان الخميس بمحاربة "المنظرين للارهاب العالمي" بـ"كل الوسائل المتاحة لدولة القانون"، متحدثة امام مجلس النواب لدى تكريم ذكرى ضحايا الاعتداءات التي ارتكبها جهاديون الاسبوع الماضي في باريس.

واكدت ميركل بعد دقيقة صمت تكريما للضحايا الـ17 "سنحارب بشدة باستخدام جميع الطرق المتاحة لدولة القانون دعاة الكراهية والمنحرفين الذين يرتكبون اعمال العنف باسم الاسلام، ومن يقفون وراءهم والمخربين المنظرين للارهاب العالمي".وتقدر برلين بحوالي 550 عدد الالمان الذين انضموا الى القتال في صفوف تنظيم الدولة الاسلامية في العراق وسوريا.

1