شرطة خاصة في لوس أنجليس لرصد هادري الموارد المائية

الأحد 2014/09/07
"شرطة المياه" توجه تحذيرات إلى المخالفين

لوس أنجليس- لمكافحة هدر الموارد المائية في خضم الجفاف التاريخي الذي يضرب الولايات المتحدة، شكلت سلطات مدينة لوس أنجليس “شرطة المياه” التي توجه تحذيرات إلى المخالفين.

جاء في بيان صادر عن السلطات المعنية بإدارة المياه والكهرباء في لوس أنجليس “دي دبليو بي” أن “الهدف من تشكيل وحدة الحفاظ على المياه، هو التشديد على ضرورة عدم هدر المياه والامتثال للتعليمات”، الصادرة في هذا الخصوص.

وتتجول عناصر شرطة المياه التي يشرف عليها إنريكي سيلفا في شوارع المدينة بسيارات زرقاء اللون لرصد حالات هدر المياه.

وقال رئيس الشرطة: “نحاول الإمساك بالسكان الذين يقومون بالري خلال الأيام التي لا يسمح فيها القيام بذلك، ونحاول الانتباه إلى المياه التي تسيل في الشوارع من كثرة الري مثلا”.

وتؤثر موجة الجفاف الكبيرة التي تضرب غرب الولايات المتحدة على المياه الجوفية، وتهدد إمدادات المياه في هذه المنطقة، حيث يعيش 40 مليون شخص.

واعتمدت سلطات لوس أنجليس تدابير تحفيزية، من قبيل البرنامج المعروف بـ”العشب في مقابل الدولار” الذي تمنح فيه البلدية ثلاثة دولارات عن كل ثلث متر مربع يُزال من العشب، وتحل مكانه الحجارة أو الحصى أو نبات الصبار أو أي نوع آخر من النباتات القليلة الامتصاص للمياه.

لكن في ظل هذا الوضع الطارئ، فرضت إدارة المياه والكهرباء قيودا يحظر بموجبها مثلا ري الحدائق والمساحات العشبية كل يوم وريّها في الظهيرة، عندما يكون التبخر في أعلى مستوياته ولأكثر من ثماني دقائق على التوالي.

وعندما يرصد إنريكي سيلفا في جولته مساحة عشبية لا تزال رطبة أو بقع مياه على الطريق، يلتقط الصور لجمع الأدلة، ثم يقصد مكتبه لتوجيه إنذار رسمي.

لكن في بلد تعد فيه المساحات العشبية في الحديقة أساسية في كل منزل، يقترح البعض تكييف الأسعار مع ندرة الموارد المائية لتخفيض استهلاك المياه فعلا.

24