شرطة لندن: الهجمات الإرهابية ليست موجهة من الخارج

الاثنين 2017/06/05
الإرهاب.. واقع جديد

لندن ـ قالت شرطة لندن الاثنين إنها حددت هوية منفذي هجومي الدهس والطعن اللذان وقعا في لندن يوم السبت.

وأضافت الشرطة أنه سوف يتم الإعلان عن أسماء المنفذين "في أقرب وقت ممكن".

وأعربت رئيسة شرطة لندن، كريسيدا ديك، عن اعتقادها بأن الهجمات الإرهابية التي شهدتها بريطانيا خلال الأسابيع الماضية لم تكن موجهة من الخارج.

وقالت ديك في تصريحات لمحطة "بي بي سي4" الإذاعية إن الهجمات الأخيرة كان لها "بلا شك" بعد دولي، وأضافت: "سنفحص دائما ما إذا كان أيا منها موجه من الخارج، لكني أفضل القول بأن التهديد الرئيسي الذي نواجهه حاليا لا يبدو أنه موجه من الخارج".

ولم تستبعد ديك تعرض البلاد لهجوم إرهابي جديد، مضيفة أنه "من المحتمل بالطبع" أن يستتبع الهجمات في مانشستر ولندن هجمة جديدة.

وذكرت ديك أن تنظيم داعش وتنظيمات أخرى تحث على تنفيذ هجمات بـ"وسائل بسيطة"، مضيفة أن هذا الأمر يلهم بعض الأفراد بتنفيذ هجمات على هذا النحو.

يذكر أن مجموعة سايت للاستخبارات المتخصصة في تقييم المواد الدعائية الجهادية حذرت مطلع هذا الأسبوع من نشاط داعش في بريطانيا.

وذكرت مديرة المجموعة، ريتا كاتز، أن إحدى مجموعات الدردشة المقربة من داعش طلبت من أعضاء في يوم الهجوم بقتل مدنيين دهسا بالسيارات وبالأسلحة النارية والبيضاء.

يذكر أن سبعة أشخاص قتلوا وأصيب عشرات آخرين، من بينهم حالات خطيرة، عندما اصطدمت شاحنة على متنها ثلاثة مسلحين بمارة على جسر لندن، قبل أن يقوموا بطعن مواطنين في حانات ومطاعم في منطقة سوق بورو القريب.

وقبل أسبوعين قتل 22 شخصا خلال حفل موسيقي في مدينة مانشستر جراء هجوم انتحاري.

وفي سياق متصل، وصفت ديك التهديد الإرهابي الذي تواجهه البلاد بـ"الواقع الجديد".

وقالت ديك في تصريحات لهيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) صباح الاثنين في إشارة إلى هجمات مانشستر ولندن: "كانت أسابيع رهيبة حقا... سنتغير ونعتاد على ما أصبح واقعا جديدا لدينا على ما يبدو".

وذكرت ديك أن الموارد اللازمة لمكافحة الإرهاب متوفرة، وقالت: "منذ عام 2013 أحبطنا على ما أعتقد 18 مخططا لشن هجمات"، مضيفة أنه يجرى القبض على شخص واحد في المتوسط يوميا في إطار مكافحة الإرهاب، مؤكدة على كفاءة أداء أجهزة الاستخبارات، وقالت: "نبذل كافة ما في استطاعتنا".

وأكدت ديك أن ما يهم الآن هو حماية المواطنين في لندن وكافة أنحاء البلاد، مضيفة أنه سيجرى زيادة التواجد الشرطي في الشوارع والفعاليات العامة.

وفي الوقت نفسه أشادت ديك بالجهود غير العادية التي بذلتها قوات الأمن في العاصمة البريطانية في مواجهة الإرهابيين، وقالت إن أحد رجال الشرطة، الذي كان متواجدا بالصدفة مع أصدقائه في سوق بورو في خارج أوقات عمله الرسمية، تصرف "بشجاعة تامة" عندما بدأ الإرهابيون مهاجمات الأفراد هناك بأسلحة بيضاء، مضيفة أن الرجل تدخل دون تردد وقاوم دون سلاح الإرهابيين الثلاثة، مشيرة إلى أنه أصيب بجروح خطيرة جراء ذلك.

1