شرطة ماليزيا تعلن حالة التأهب الأمني القصوى

السبت 2016/01/16
حالة إنذار في مختلف أنحاء البلاد

كوالا لمبور- أعلن المفتش العام للشرطة الملكية الماليزية خالد أبو بكر رفع حالة الـتأهب الأمني في البلاد إلى أعلى مستوياتها بعد الهجمات الانتحارية التي شهدتها العاصمة الاندونيسية جاكرتا الخميس.

وقال ابوبكر في بيان إنه تمّ تنفيذ الإجراءات الأمنية في الأماكن العامة والمناطق الحدودية للحد من دخول عناصر إرهابية. وأضاف : "نحن الآن في صدد مراقبة أحدث التطورات عن كثب لضمان سلامة وأمن المواطنين".

وأكد خالد أن هذه الإجراءات تستهدف منع وقوع حوادث مماثلة نظراً إلى حدوث عدة عمليات تتعلق بالإرهاب في جميع أنحاء العالم.

وكان خمسة رجال مسلحين قد هاجموا بمتفجرات ومسدسات موقعا للشرطة ومقهى تابع لسلسلة "ستاربكس" بالقرب من مركز ساريناه للتسوق في قلب جاكرتا الخميس مما أسفر عن مقتل كندي وإندونيسي.

وفجر اثنان من المهاجمين نفسيهما بينما قتل الثلاثة الآخرون في تبادل لإطلاق النار مع الشرطة، وأصيب عشرون آخرون من بينهم ألماني ونمساوي وجزائري وهولندي، حسبما أفاد مسؤولون.

وذكر قائد الشرطة الوطنية بدر الدين حيتى أن أحد منفذي الهجوم القتلى تم التعرف على هويته، ويدعى عفيف، وكان قد حكم عليه بالسجن سبع سنوات في 2010 في تهم إرهاب لكن أطلق سراحه في وقت مبكر.

واعتقل الجمعة متشدد بحوزته أسلحة ووثائق لها علاقة بتنظيم داعش، وذكر قائد شرطة ماليزيا السبت إن شخصا يشتبه بانتمائه لجماعة متشددة اعتقل في محطة قطار في العاصمة كوالالمبور اعترف بأنه كان يدبر لهجوم انتحاري في البلاد.

وقال خالد أبو بكر المفتش العام للشرطة في بيان إن المشتبه به اعترف بالتخطيط لهجوم انتحاري في ماليزيا بعدما تلقى أوامر من أحد أعضاء تنظيم الدولة الإسلامية بسوريا.

واضاف خالد في البيان "المشتبه به مسؤول أيضا عن رفع أعلام تنظيم الدولة الإسلامية في عدة مواقع في ولايات تيرينجانو وبيراك وسيلانجور وجوهور بهدف تحذير الحكومة من استمرار اعتقال أعضاء الدولة الإسلامية في ماليزيا." ولم تتوفر تفاصيل أخرى بشأن أين وكيف كان سيشن الهجوم.

وقال خالد إن ثلاثة أشخاص آخرين يشتبه أنهم مؤيدون للدولة الإسلامية اعتقلوا أيضا بين يومي 11 و15 يناير.وألقي القبض على الثلاثة في مطار كوالالمبور الدولي بعدما عادوا من تركيا التي ألقي القبض عليهم فيها لمحاولتهم السفر إلى سوريا للانضمام إلى تنظيم الدولة الإسلامية. وتتراوح أعمار المشتبه بهم الثلاثة بين 23 و28. وأظهرت صورة لعملية الاعتقال أصدرتها الشرطة أن أحد المشتبه بهم امرأة.

وقالت الشرطة إن الثلاثة جندهم ماليزي عضو في تنظيم الدولة الإسلامية اسمه محمد ونادي محمد جيدي الموجود في سوريا. ومحمد ونادي مرتبط بفيديو نشر العام الماضي وأظهر عملية قطع رأس رجل.

وقبل اعتقالات السبت احتجزت ماليزيا 145 شخصا منذ عام 2013 بشبهة الارتباط بتنظيم الدولة الإسلامية. وفي سبتمبر أحبطت الشرطة الماليزية مخططا لتفجير قنابل في منطقة بوكيت بينتانج السياحية. وبين المخططات الأخرى التي أحبطتها قوات الأمن الماليزية مخطط لمهاجمة معسكرات للجيش ومصادرة أسلحة.

وحذر نائب وزير الداخلية الماليزي من أن جنوب شرق آسيا يواجه تهديدا متمثلا بشن هجمات مستلهمة من نهج تنظيم الدولة الإسلامية بهدف "إضفاء بريق على الإرهاب".

1