شركات أجنبية تساهم في أشغال قناة السويس

السبت 2014/09/13
مصر تستعين بشركات أجنبية متخصصة وطواقم عمل لإتمام مشروع القناة

القاهرة- قال محمود رزق مدير إدارة التخطيط والبحوث بهيئة قناة السويس بمصر إنها تستعين بشركات أجنبية وتحالفات دولية في مجال الوحدات البحرية للمساهمة في أعمال التوسعة والتعميق التي بدأت تنفيذها الأسبوع الماضي بمشروع حفر قناة السويس الجديدة .

وأكد رزق في تصريحات صحفية الجمعة أن هيئة القناة ستعلن خلال النصف الثاني من الشهر الجاري عن أسماء الشركات العالمية التي تم التعاقد معها للمساهمة في هذه الأعمال.

وقال إن الفترة الزمنية المحددة بعام لتنفيذ مشروع القناة الجديدة والممتدة على مسافة 72 كيلو متر مربع دفعت إدارة القناة للاستعانة بشركات أجنبية متخصصة وطواقم عمل ومعداتها لإتمام المشروع في الموعد المحدد بـ12 شهرا منذ بدء انطلاق المشروع في الشهر الماضي.

وذكر رزق أن تكلفة أعمال التوسعة والتعميق فقط تصل إلى 2.1 مليار دولار منها 550 مليون دولار لأعمال الحفر الجاف و1.2 مليار دولار لأعمال التكسيات وأحواض الترسيب والمرافق والمعديات والمساعدات الملاحية . وأشار رزق إلى أن الأعمال التي تنفذها هيئة قناة السويس بالتنسيق مع الهيئة الهندسية للقوات المسلحة لتوسيع وتعميق التفريعات الغربية الحالية إلى عمق 24 مترا للسماح بمرور السفن تشمل التفريعات الغربية للبحيرات الكبرى على طول 27 كيلو مترا.

وأعطى الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، في 5 أغسطس الماضي، إشارة بدء تنفيذ مشروع “قناة السويس الجديدة”، وهي عبارة عن ممر ملاحي يحاذي الممر الملاحي الحالي، يمتد بطول 72 كيلو مترا، منها 35 كيلومترات حفر جاف، ونحو 37 كليومترا توسعة وتعميق لأجزاء من المجرى الحالي للقناة، بجانب إنشاء 6 أنفاق لسيناء تمر أسفل القناة، بتكلفة تصل إلى 8.4 مليار دولار. وطرحت الحكومة المصرية الأسبوع الماضي شهادات استثمار للمصريين بالبنوك الحكومية بفائدة 12 بالمئة لتمويل مشروع شق القناة الجديدة.

10