شركات الإنترنت الكبرى أمام اختبار إثبات المنفعة الاجتماعية

مبيعات "أمازون" ارتفعت بنسبة 37 في المئة إلى أكثر من 96 مليار دولار في الربع الثالث من العام الحالي.
السبت 2020/10/31
الاستخدام اليومي محل شبهات

وقعت كبرى شركات الإنترنت تحت طائلة الضغوط مجددا بعد تحقيقها لأرباح كبيرة وضعتها في موضع المحاكمة من طرف السلطة، حيث تواصل هذه الشركات مساعيها لإثبات فوائدها ومنافعها الاجتماعية في وقت تضغط فيه الحكومات عليها في علاقة بتأثيرها القوي على الأفراد.

سان فرانسيسكو - سجلت المجموعات الكبرى للإنترنت “أمازون” و”ألفابت” (غوغل) و”فيسبوك” مجددا أرباحا هائلة في الفصل الماضي من هذا العام، رغم الضغوط السياسية ووباء كوفيد – 19، لكن هذه المليارات والاستثمارات لا تخدم بالضرورة مصالحها في مواجهة المسؤولين الذين يدعون إلى تفكيكها.

وقد ارتفعت مبيعات “أمازون” الرابح الأكبر من إجراءات العزل، بنسبة 37 في المئة إلى أكثر من 96 مليار دولار في الربع الثالث من العام، لكن ذلك لم يثر حماسة بورصة نيويورك التي كانت تتوقع أداء أفضل وتراجع سهم المجموعة بنسبة 1.87 في المئة الخميس.

وأعلنت “أمازون” التي تتخذ من سياتل مقرا لها أنها أحدثت 400 ألف وظيفة منذ بداية العام في كل أنحاء العالم، مشيرة أيضا إلى “خطط لاستثمار المليارات من الدولارات لمساعدة الشركات الصغيرة والمتوسطة على النجاح” في سوقها الشهير للغاية.

وتخضع هذه المجموعات لتحقيقات عدة في شبهات بقيامها بممارسات مخالفة لقواعد المنافسة. وقال دانيال أيف من مجموعة “ويدبوش سيكيوريتيز” أخيرا إن “ما يثير السخرية هو أن نتائج الأداء الجيدة ستكشف قوتها المفرطة، وستغذي في نهاية المطاف الحماسة إلى تفكيكها في واشنطن”.

وسجلت “ألفابت” و”فيسبوك” أيضا أرباحا هائلة، فقد بلغت قيمة مبيعات “ألفابت” 46.2 مليار دولار، بزيادة 14 في المئة، وحققت أرباحا بقيمة 11.2 مليار دولار.

وحققت شبكة التواصل الاجتماعي “فيسبوك” أرباحا صافية بقيمة 7.85 مليار دولار، بزيادة 29 في المئة عن الفصل السابق رغم مقاطعتها من قبل العديد من الشركات الكبرى مثل “أديداس” و”كوكا كولا”، تلبية لدعوات منظمات غير حكومية قلقة من انتشار التحريض على العنف أو الكراهية.

فيسبوك في حاجة إلى قواعد تنظيمية جديدة بشأن الملاءمة الشخصية للإعلانات التي تقع في صلب نموذجه الاقتصادي

ورغم أن “فيسبوك” فقد عددا قليلا من المستخدمين في الولايات المتحدة وكندا هذا الصيف مقارنة بفصل الربيع، يتصل أكثر من 2.5 مليار شخص يوميا في العالم بواحد على الأقل من تطبيقاته الأربعة (فيسبوك وميسنجر وإنستغرام وواتساب) بزيادة قدرها 15 في المئة عن العام الماضي.

وتحدث مارك زوكربيرغ مؤسس الشبكة عن نحو مئة مليار رسالة يتم إرسالها كل يوم عبر واتساب، مؤكدا في الوقت نفسه أنه يواجه “منافسة شديدة في كل المجالات”.

وأطلقت وزارة العدل الأميركية و11 ولاية أميركية ملاحقة ضد مجموعة “ألفابت” بتهمة استغلال موقعها المهيمن، لكن يبدو أن المعركة ستكون طويلة.

وقال رئيس المجموعة سوندار بيتشاي لمحللين خلال مؤتمر “نعتقد أن منتجاتنا تحقق فوائد كبيرة وسنقوم بالترويج لها، لكن معظم طاقتنا تبقى مركزة على مستخدمينا وتصنيع منتجات رائعة”.

واستفادت الشركات التكنولوجية من الأزمة الصحية التي جعلت خدماتها أكثر أهمية في الحياة اليومية. وهي تذكر باستمرار بأن الوضع كان سيكون أصعب دون أدواتها التي يقدم جزء كبير منها مجانا للجمهور.

ويعد القسط الأكبر من الاختبار أمام فيسبوك حيث واجه زوكربيرغ ونظيراه في المجموعتين الأخريين “تويتر” و”غوغل” (يوتيوب) أعضاء مجلس الشيوخ الأميركي الغاضبين من قوتهم وتأثيرهم.

وقبل أيام من انتخابات الثالث من نوفمبر في الولايات المتحدة، توالت الضربات الموجهة إلى رؤساء مجموعات التكنولوجيا الذين يتهمهم اليمين “بفرض رقابة” واليسار بالتساهل حيال المحتويات.

واعترف زوكربيرغ الخميس بأن “الأسبوع المقبل سيكون اختبارا لفيسبوك” لتجنب استخدام المنصة من جديد في حملات تضليل كما حدث في 2016.

وبعدما واجه الموقع هجمات من السلطات بشأن احترام الحياة الخاصة، اعترف بـ”الحاجة إلى قواعد تنظيمية جديدة بشأن الملاءمة الشخصية للإعلانات” التي تقع في صلب نموذجه الاقتصادي.

لكنه قال أيضا إنه يشعر بالقلق من أن “بعض المقترحات خصوصا في أوروبا، والإجراءات التي تخطط لها شركات مثل أبل قد تكون لها آثار سلبية على الشركات الصغيرة والمتوسطة والانتعاش الاقتصادي في 2021”.

10