شركات الغذاء والمشروبات تقتحم سلاسل المقاهي العالمية

كوكا كولا تشتري مقاهي كوستا مقابل 5.1 مليار دولار، ونستله تنقل منتجات ستاربكس إلى متاجر التجزئة.
السبت 2018/09/01
مذاق القهوة مختلف مع كوكا كولا

لندن  – فاجأت شركة كوكا كولا الأسواق أمس بالكشف عن صفقة للاستحواذ على سلسلة مقاهي كوستا المنتشرة حول العالم، في خطوة من المرجح أن تشعل المنافسة في سوق القهوة العالمية الآخذة في الازدهار، خاصة بعد صفقة نستله لتوزيع منتجات مقاهي ستاربكس.

واتفقت كوكا كولا مع شركة وايتبريد البريطانية على شراء سلسلة مقاهي كوستا الشهيرة التي تملكها، مقابل نحو 5.1 مليار دولار، لتكون العلامة العالمية الأولى التي تملكها الشركة الأميركية في قطاع المشروبات الساخنة.

وتشمل الصفقة الدين وهي تهدف إلى تعزيز وجود كوكا كولا في قطاع المشروبات الأكثر فائدة صحيا والاقتداء بشركات مثل مجموعة ستاربكس الأميركية ومجموعة نستله السويسرية.

ومن شأن شراء منافذ كوستا البالغ عددها نحو أربعة آلاف منفذ من وايتبريد البريطانية، أن يعزز وجود أكبر شركة لإنتاج المشروبات الغازية في العالم في أحد القطاعات القليلة المتألقة في مجال صناعة الأغذية والمشروبات المعلبة، والذي يشهد حالة من التباطؤ.

ودفعت الشركة، التي تأسست في العام 1892 وتتخذ من مدينة أتلانتا الأميركية مقرا لها، حوالي 1.3 مليار دولار فوق ما كان يتوقعه بعض المحللين.

جيمس كوينسي: كوستا تمكننا من دخول سوق المشروبات الساخنة عبر علامة قهوة قوية
جيمس كوينسي: كوستا تمكننا من دخول سوق المشروبات الساخنة عبر علامة قهوة قوية

وستستخدم كوكا كولا شبكة التوزيع الكبيرة لديها لدعم توسع كوستا كوفي في ظل سعيها للحاق بستاربكس الرائدة في هذا المجال رغم الصعوبات التي مرت بها في الأشهر الأخيرة.

وستمنح عملية الاستحواذ توسيع قائمة تشكيلة كوكا كولا الحالية بإضافة علامة تجارية رائدة أخرى، حيث يوضح جيمس كوينسي، الرئيس والمدير التنفيذي للشركة “ستعطي كوستا كوكا كولا قدرات وخبرات جديدة في مجال القهوة ويمكن لنظامنا أن يوفر فرصا لنمو علامة كوستا التجارية في جميع أنحاء العالم”.

وقال “نعتبر المشروبات الساخنة واحدة من الأجزاء القليلة من إجمالي مساحة المشروبات الرائجة حول العالم، والتي لا تملك كوكا كولا علامة تجارية عالمية لها، ولكن تتيح لنا كوستا الآن الوصول إلى هذا السوق من خلال منصة قهوة قوية”.

وأنجزت الصفقة بين كوكا كوكا وايتبريد، في حين يشهد قطاع المشروبات الغازية التقليدي تراجعا ملحوظا في الفترة الأخيرة نظرا لمخاوف المتسهلكين المتزايدة والمتعلقة بالصحة والسمنة في سوق الولايات المتحدة وفي أسواق عالمية أخرى.

وكانت شركة بيبسي كولا الأميركية المنافسة المباشرة لكوكا كولا قد وقعت مطلع الشهر الماضي، صفقة لشراء شركة “صودا ستريم” الإسرائيلية، المتخصصة في إنتاج ماكينات تحول مياه الشرب إلى مياه غازية، مقابل 3.2 مليار دولار مستهدفة المستهلكين الذين يبدون قلقا من زيادة النفايات الناجمة عن عبوات البلاستيك في العالم.

وتحت ضغط مستثمرين مغامرين، أعلنت وايتبريد في شهر أبريل الماضي، أنها ستتخلى عن سلسلة كوستا كوفي للتركيز على قطاع الفندقة، الذي يحقق لها عوائد سنوية ضخمة، حيث تملك الشركة سلسلة فنادق “بروميير إن”.

وجاء قرار الشركة البريطانية بعد أن أصبحت مجموعة إليوت الأميركية أكبر مساهم فيها مع امتلاكها لحصة تقدر بحوالي 6 بالمئة.

وقالت أليسون بريتان الرئيسة التنفيذية لشركة وايت بريد في بيان مشترك مع كوكا كولا إن “إعلان اليوم (الجمعة) يمثل قيمة إضافية كبيرة للشركة” متوقعة أن يدر ذلك أرباحا على المساهمين.

وستمكن هذه الصفقة وايتبريد من خفض ديونها، وفق المحللين، وتعزيز صندوق التقاعد وستفسح في المجال أمام توسيع علامتها الفندقية بروميير إن، التي تملك 785 فندقا في بريطانيا إضافة إلى فنادق في ألمانيا والشرق الأوسط.

وقال المدير الإداري لكوستا، دومينيك بول، إن “فريق كوستا وأنا متحمسان للغاية للانضمام إلى شركة كوكا كولا، فكوستا شركة رائعة بفضل شركاء ملتزمين، وتتمتع بسجل حافل وإمكانات عالمية هائلة”.

وأضاف “كوننا أصبحنا جزءا من نظام كوكا كولا سنتمكن من تنمية الأعمال بشكل أكبر وأسرع وأنا أتطلع إلى الفصل المثير التالي في رؤية كوستا لإلهام العالم إلى حب القهوة”.

7.15 مليار دولار، قيمة الصفقة التي تمنح نستله بيع منتجات ستاربكس خارج مقاهي المجموعة الأميركية

واشترت وايتبريد سلسلة كوستا في العام 1995 من مؤسسيها سيرجيو وبرونو كوستا، وهي تشغل في الوقت الحالي حوالي 2400 مقهى في بريطانيا ونحو 1400 في العالم. ولدى كوستا كذلك أكثر من 8 آلاف آلة كوستا اكسبرس في ثمانية بلدان وتبيع منتجاتها كذلك في المتاجر الكبرى.

وتعتبر كوستا كوفي، أكبر سلسلة مقاه في بريطانيا وثاني أكبر سلسلة مقاه في العالم بعد ستاربكس، التي اضطرت في يونيو الماضي إلى إغلاق 150 مقهى في الولايات المتحدة لإعادة ترتيب سياستها التسويقية في مواجهة مطاعم الوجبات السريعة.

وقالت نستله وستاربكس الثلاثاء الماضي، إنهما أتمتا اتفاق الترخيص المبرم بينهما للسماح لشركة الصناعات الغذائية السويسرية العملاقة باستخدام أنواع القهوة والشاي المعبأة التي تنتجها المجموعة الأميركية المتخصصة في صناعة القهوة في أنحاء العالم.

ويمنح الاتفاق البالغة قيمته 7.15 مليار دولار نستله حقوقا دائمة في بيع منتجات ستاربكس خارج المقاهي التابعة للمجموعة الأميركية، وسينتج عنه انتقال 500 من موظفي ستاربكس للعمل في نستله.

ويرجح خبراء في قطاع المقاهي أن تشهد السوق العالمية طلبات أكبر من السابق مع دخول كوكا كولا إلى هذا المجال، ما يوفر تجربة مختلفة لكثير من المستهلكين.

10