شركات النفط الأميركية يائسة من ارتفاع أسعار النفط

الجمعة 2015/05/15
اسعهار النفط غير مستقرة

نيويورك - أظهر مسح لشركة كيه.بي.أم.جي أن نحو نصف المسؤولين التنفيذيين في شركات النفط والغاز الأميركية يتوقعون بقاء متوسط سعر خام برنت القياسي دون 60 دولارا للبرميل هذا العام، بينما يعتقد نحو الثلث أن تقلب الأسعار سيمتد إلى عام 2016.

وجاء المسح الذي شمل نحو 200 من كبار المسؤولين التنفيذيين بشركات الطاقة الأميركية في ظل تباطؤ قطاع النفط بسبب تخمة المعروض وتراجع الأسعار، وبينما تدرس سوق النفط ما إذا كانت الأسعار والنشاط سيتعافيان في الشهور القادمة.

وتوقع 45 بالمئة من المشاركين في المسح متوسطا لسعر برنت بين 50 و59 دولارا للبرميل هذا العام. وتشير بيانات لرويترز إلى أن متوسط سعر برنت هذا العام بلغ حتى الآن 57.59 دولارا للبرميل في حين جرى تداوله أمس قرب 67 دولارا للبرميل.

وتمثل التوقعات تغييرا كبيرا عن نظيرتها في العام الماضي، عندما توقع 94 بالمئة من المسؤولين التنفيذيين أن يكون سعر الخام 100 دولار أو أكثر.

وأظهر المسح أن 24 بالمئة من المشاركين يتوقعون متوسطا لسعر النفط بين 60 إلى 69 دولارا للبرميل هذا العام.

وتوقع 53 بالمئة من المشاركين استقرار أسعار النفط بنهاية العام الحالي، بينما يعتقد 35 بالمئة أن تقلبات الأسعار ستمتد إلى عام 2016.

وفي إشارة إلى بعض التفاؤل بشأن المستقبل أظهر المسح أن أكثر من نصف المشاركين يخططون لتخصيص رأسمال لعمليات الاستحواذ وتوسعة الأعمال خلال العامين القادمين.

في هذه الأثناء تقلبت أسعار النفط أمس، في نطاق ضيق ليتحرك خام برنت فوق 67 دولارا للبرميل، بعد أن أثارت بيانات ضعيفة من كبرى اقتصادات العالم مخاوف من تراجع الطلب العالمي على الوقود مما أبطل مفعول أرقام أظهرت انخفاضا كبيرا مخزونات الخام الأميركية الأسبوع الماضي.

وشهدت الصين أكبر بلد مستهلك للطاقة في العالم مزيدا من فقدان الزخم الاقتصادي في أبريل رغم تيسير السياسية النقدية، في حين تباطأ اقتصاد ألمانيا في الربع الأول من السنة.

وفي الولايات المتحدة استقرت مبيعات التجزئة في أبريل مما يقلل الآمال في انتعاش قوي للنمو في الربع الثاني.

وقال مايكل مكارثي كبير محللي سي.ام.سي ماركتس "عرفنا نوبة من البيانات بالغة الضعف أبطلت مفعول التراجع أكبر من المتوقع في المخزونات الأميركية."

11