شركات صناعة السيارات تتجه لتقليص تنوّع الموديلات

الأربعاء 2015/03/11
العديد من شركات السيارات تفكر في خفض عدد الطرز التي تنتجها

برلين - لا يبدو أن شركات صناعة السيارات تؤمن عادة بمقولة “البركة في القليل” أو “الشيء البسيط والأقل تعقيدا يحظى بتقدير أكبر” عندما يتعلق الأمر بعدد طرز وفئات السيارات التي تنتجها، حيث تكفي نظرة سريعة على الطرز المختلفة التي تنتجها كل شركة لكي يتأكد المرء من هذه الحقيقة.

وبحسب بيانات شركة بروغينيوم الاستشارية الألمانية فإن عدد الطرز التي كانت تقدمها معارض السيارات في ألمانيا عام 1990 كان 101 طراز ثم قفز إلى 453 طرازا خلال العام الماضي. وتسعى شركات السيارات إلى جذب العملاء من خلال تغيير الطرز باستمرار وإنتاج فئات فرعية من العلامة التجارية الأساسية وإنتاج فئات خاصة بطراز معين.

ولكن يبدو أن تضخم عدد الطرز أصبح يمثل صداعا بالنسبة للسوق وجهود المتسوقين. وقد أصبح من الصعب تحقيق مستويات إنتاج اقتصادية من كل الطرز وأصبحت بعض الشركات مثل فولكس فاغن تفكر في خفض عدد الطرز التي تنتجها بحسب ما قاله مارتن فينتركورن رئيس أكبر مجموعة لإنتاج السيارات في أوروبا.

وقد أصبحت الآن الشركات مطالبة بطرح الطرز الجديدة بصورة أسرع مما كان يحدث في الماضي لآن العملاء لم يعودوا مستعدين لانتظار فترة طويلة. وكل هذا يؤدي إلى زيادة ضخمة في ميزانيات الأبحاث والتطوير لدى شركات السيارات. وقد قدمت الدورة الحالية لمعرض جنيف الدولي للسيارات نظرة عامة لما يمكن أن يتوقعه مشترو السيارات.. فدورة الإنتاج بالنسبة للطرز المتخصصة أصبحت أقصر والعملاء أصبحوا في حيرة أمام هذا الكم الكبير من الطرز التي يختارون من بينها.

خبير: منتجو السيارات أصبحوا أمام معضلة، فلا توجد شركة مستعدة لترك المنافسة في فئة معينة من السوق

ويقول ميشائيل ماندات رئيس مؤسسة بروغينيوم إنه “بدرجة ما يمكن القول إن منتجي السيارات أصبحوا الآن أمام معضلة. فلا توجد شركة مستعدة لترك المنافسة في فئة معينة من السوق، وفي الوقت نفسه فإن اشتداد درجة تعقيد الصناعة يقلص هامش الأرباح ويجعل من الصعب إيجاد مكانة واضحة لكل طراز في السوق”.

والحقيقة أن التنوع لم يعد قاصرا على عدد الطرز المتاحة أمام العملاء في الأسواق وإنما امتد أيضا إلى المواصفات في كل سيارة. ففي عام 1990 كان مشتري السيارة بي.إم.دبليو الفئة الثالثة يختار بين 70 مواصفة أو تفصيلة مختلفة، لكنه في عام 2014 أصبح بإمكانه الاختيار بين 215 مواصفة ليتم الاختيار بينها.

في الوقت نفسه يبدو أن فكرة التواجد في كل بورصة من سوق السيارات لم تعد مثمرة حيث انخفض عدد السيارات الجديدة التي تم تسجيلها منذ 1990 بنسبة 3 بالمئة.

17