شركات نفط الشرق الأوسط تسعى لإعاة هيكلة سياسات التشغيل

الثلاثاء 2014/08/12
المؤتمر يهدف إلى زيادة القدرة الانتاجية

المنامة – قال محللون إن شركات الطاقة في منطقة الشرق الأوسط بدأت بتسريع وتيرة إعادة هيكلة عمليات التشغيل لمواكبة التطورات العالمية، مستفيدة من خبرة نظرائها على المستوى الدولي.

تستضيف المنامة نهاية الشهر المقبل ملتقى الشرق الأوسط للتميز التشغيلي لشركات النفط، الذي يسعى لتطوير سياسات التشغيل لشركات النفط الوطنية في الشرق الأوسط لتواكب التطورات العالمية.

ويجري المؤتمر برعاية الهيئة الوطنية للنفط والغاز في البحرين وتنظمه رابطة المصافي العالمية بالتعاون مع مؤسسة “ذي انرجي اكستشنج” العالمية، ويعقد في العاصمة البحرينية في الفترة من 28 إلى 30 سبتمبر المقبل. وقال مدير المؤتمر ماكسويل ثومبسون من مؤسسة “ذي انرجي اكستشنج” إن استضافة البحرين للمؤتمر تؤكد التزامها بتطوير سياسات التشغيل العالمية في قطاع النفط والغاز. وأضاف ماكسويل أن من أبرز محاور المؤتمر، دراسة كيفية تطبيق الشركات العاملة في مجال الغاز والنفط بالمنطقة لسبل تطوير سياسات التشغيل لضمان مواصلة عمليات التحسين، والدروس المستفادة من خبرات نظرائها على المستوى الدولي.

ويقول محللون إن سياسات التشغيل لدى شركات النفط العالمية شهدت تغيرا كبيرا منذ حادثة تسرب النفط من ناقلة النفط العملاقة “فالديز” عام 1989 التي دفعتها لإعادة النظر في هيكل عمليات التشغيل لتقليل المخاطر التي تلازم صناعة النفط والغاز لتلافي وقوع حوادث مكلفة والاستمرار في درب المنافسة.

وأكد منظمو المؤتمر مشاركة ممثلي صناعة النفط في السعودية والإمارات وعُمان والكويت وقطر والهند وكندا والولايات المتحدة، بالإضافة إلى البحرين.

كما سيناول المؤتمر دراسة المبادئ الرئيسية الثلاثة للتميز التشغيلي، وهي القيادة وإدارة الأفراد والتغيير قبل الانتقال إلى تناول الاهتمامات الرئيسية للشركات العاملة في هذا المجال وسلامة الأصول والموثوقية والصيانة.

وسيقدم عدد من الخبراء نتائج دراسات لزيادة معدل الإنتاجية وخفض النفايات وعرض المناهج الناجحة التي تم تطبيقها والتي تقدم مزايا مستدامة، وذلك باستخدام الأنشطة التفاعلية.

11