شركة أمازون تنضم إلى قافلة مصنعي المركبات الخضراء

عملاق التجارة الرقمية يغير شكل المنافسة على ابتكار السيارات الكهربائية  بعد انسحاب أبل من السباق.
الأربعاء 2019/02/20
وحش أمازون القادم

يشكل انضمام عملاق التسوق الإلكتروني شركة أمازون الأميركية لقافلة مصنعي السيارات الكهربائية، منعطفا مهما لهذه الصناعة الآخذة في النمو، خاصة مع انسحاب أبل مؤخرا من سباق ابتكار نموذج لمركبة ذاتية القيادة لم يسبق إليها أحد.

إلينوي (الولايات المتحدة) - كشفت شركة أمازون الأميركية عن ملامح انقلاب في قواعد ابتكار جيل من مركبات المستقبل في خطوة يرى متخصصون أنها إعلان عن بداية مرحلة أكثر انفتاحا على التكنولوجيا التي تسيطر على عقول المصممين.

ويتسلح عملاق التجارة الإلكترونية بسجل ناجح كوّنه خلال بضع سنوات، لذلك فاجأ الجميع مؤخرا بقراره اقتحام مجال صناعة السيارات الكهربائية.

واختارت الشركة، التي تأسست في عام 1994، هذا الأسبوع الاستثمار بشكل مباشر في هذا القطاع من خلال شركة ريفيان الناشئة لصناعة السيارات الكهربائية.

ويمثل اقتحام أمازون صناعة السيارات الخضراء خطوة قد تجعلها منافسا قويا أمام تسلا أول شركة أميركية ناشئة تعمل في هذا المضمار خاصة بعد تخلي عملاق التكنولوجيا الآخر شركة غوغل نهائيا عن فكرة تصنيع مركبة ذاتية القيادة متطورة.

وكانت الشركة قد اقتحمت عالم السيارات للمرة الأولى عبر دمج المساعد الرقمي أليسكا بأنظمة الاستعمال والترفيه في المركبات الحديثة بعدما دخلت غرف المعيشة للكثير من الناس حول العالم بمساعدها الرقمي الشهير.

وبحسب موقع “كار باز” المتخصص في أخبار السيارات رصدت أمازون 700 مليون دولار كاستثمارات في ريفيان، التي كشفت في معرض لوس أنجلس الماضي عن موديلين بيك آب آر ون تي وآر ون اس متعددة الأغراض (أس.يو.في).

وسيكون التحدي الأبرز لأمازون هو كيفية ابتكار بطارية لا ينافسها فيها أحد وتكون ذات طاقة عالية تساعد السيارة التي ستصنعها على قطع مسافات أطول.

وتم تصميم السيارتين ببراعة وبشكل رياضي ويبدو النموذج الأكثر أهمية هو آر ون تي والتي تعتبرها شركة ريفيان تحديا كبيرا في سوق الشاحنات الصغيرة في الولايات المتحدة، والذي يسيطر عليه 3 شركات وهم فورد وتشيفي ودودج التي تنتج ما يقرب من مليوني سيارة سنويا.

وايد جونسون: موديلا ريفيان قادران على قطع مدى سير يبلغ 643 كلم بالشحنة الواحدة
وايد جونسون: موديلا ريفيان قادران على قطع مدى سير يبلغ 643 كلم بالشحنة الواحدة

وتشكّل الشاحنات الصغيرة التي تعمل بالغاز وسيارات الدفع الرباعي الآن ثلثي مبيعات السيارات في الولايات المتحدة. وحتى وقت قريب، كان المستهلكون يبذلون جهدا كبيرا للبحث عن سيارة بيك آب أميركية الصنع تعمل بالطاقة الكهربائية.

ويقول وايد جونسون مؤسس شركة ريفيان إن كلا الموديلين قادران على قطع مدى سير يزيد على 643 كيلومترا بالشحنة الواحدة، أثناء توفير مزيج من الأداء الذي لا يضاهى على الطرق الممهدة والوعرة.

وبدأ جونسون العمل على سيارة رياضية صديقة للبيئة تعمل بالغاز قبل 10 سنوات، غير أنه توقف لبعض الوقت ليعود من أجل المنافسة بعد ظهور شركات عديدة في وادي السيليكون مهتمة بالابتكار في السيارات الصديقة للبيئة.

ومن المخطط أن يتم العمل على إنتاج كليهما بمصنع الشركة في ولاية إلينوي على بعد 120 كلم جنوب غرب شيكاغو، من خلال توظيف ألف عامل هناك في السنوات الأربع القادمة، على أن يبدأ طرحهما بالأسواق نهاية العام المقبل.

وهذا الاستثمار خطوة هامة للغاية بالنسبة لريفيان أيضا من أجل المساعدة في التحول إلى وسائل النقل الصديقة للبيئة بينما تتم إزالة العوائق المتعلقة بالأداء والكفاءة والقدرة العالية.

وستحافظ صناعة السيارات الكهربائية الناشئة على استقلالها رغم أن قيمتها الحالية ليست واضحة بشكل محدد بعد مع أن رويتز طومسون قدرت قيمتها بين مليار إلى ملياري دولار.

وفاجأت شركة أمازون العام الماضي بدخولها سباق صناعة السيارات ذاتية القيادة بابتكار مركبة بحجم علبة الأحذية. ورغم الشكوك التي طالت هذا النوع من المركبات في الأشهر الماضية بعد حوادث سير مميتة، إلا أن شركات التكنولوجيا تصر على الخوض في هذه المغامرة مهما كانت التكاليف.

وتعتبر أمازون أحدث شركة تكنولوجيا تقتحم تجارب السيارات ذاتية القيادة، ولكن بخلاف سيارات وايمو من شركة ألفابت، التي تحاول استبدال سيارات الركاب، فإن الشركة التي تتخذ من سياتل مقرا لها تراهن على نجاح ابتكارها.

17