شركة أميركية ناشئة تتحدى تيسلا بسيارة كهربائية فارهة

السبت 2016/12/24
ستبدأ السير في الشوارع في 2018

ديترويت - تعهدت شركة “لوسيد موتورز” الأميركية الناشئة بالتفوق على شركة السيارات الكهربائية الأميركية الرائدة “تيسلا”، من خلال طرح سيارة صالون كهربائية جديدة تستطيع قطع مسافة 650 كيلومترا قبل الحاجة إلى إعادة شحن بطاريتها.

ويقول خبراء إن إعلان الشركة يفتح باب المنافسة على مصراعيه مع باقي الشركات التي لها باع في عالم صناعة السيارات الكهربائية.

وكانت الشركة الناشئة قد عرضت نموذجا اختباريا لسيارتها المنتظرة خلال معرض لوس أنجليس الدولي للسيارات في وقت سابق هذا العام، وهي سيارة صالون فارهة ذات أربعة أبواب أطلقت عليها اسم “أير”.

ويبدو من تصميم السيارة أنها أصغر حجما من سيارات السيدان المنافسة مثل مرسيدس أس كلاس وبي.إم دبليو الفئة السابعة، أما من الداخل فهي تتمتع بنفس حجم المقصورة. ومن أبرز الخصائص التصميمية للسيارة، وجود مجموعة من المصابيح الأمامية التي تشع إضاءة قوية من خلال تكنولوجيا “مصفوفة العدسات متناهية الصغر” والمستوحاة من عيون أحد الطيور.

وسيكون على المشترين الانتظار حتى عام 2018 ليتسلموا “أير” والتي من المتوقع بيعها مقابل حوالي 100 ألف دولار في الولايات المتحدة وكندا فقط مبدئيا.

ويقول القائمون على الشركة إن الإنتاج سيقتصر في البداية على صناعة 250 سيارة من هذا الطراز. كما تعتزم الشركة طرح فئة أقل سعرا من الطراز.

وستبدأ “لوسيد” إنتاج هذه السيارة في أحد المصانع بولاية أريزونا باستخدام مكونات صينية. وقد نشأت هذه الشركة عن شركة تكنولوجيا البطاريات “أتيف” ويدعمها مستثمرون صينيون.

ويمكن شراء “أير” مزودة بأكبر بطارية موجودة في السوق، وهي بطارية تصنعها شركة سامسونغ الكورية الجنوبية، وتصل طاقتها إلى 130 كيلووات/ساعة وتتكون من خـلايا قـادرة على إنتـاج كهـربـاء تـزيـد بنسبـة 30 بالمئـة عن البطارية المستخدمة في السيارة الصالون “إس” التي تنتجها شركة تيسلا.

كما أن القوة الهائلة للمحرك التي تصل إلى ألف حصان تجعل “أير” قادرة على الانطلاق من الثبات إلى سرعة 100 كيلومتر/الساعة خلال 2.5 ثانية، ما يضعها على قدم المساواة مع “بي 100 دي” التي تنتجها تيسلا، وهي أسرع فئات السيارة “إس” ويصل سعرها إلى 135 ألف دولار.

10