شرود الذهن طريق الإصابة بالأرق

الاثنين 2013/09/02
الأرق يؤثر بشكل سلبي على التوازن النفسي

لندن- في إطار البحث عن سبل علاج أو التخلص من الأرق الذي يضعف قدرات الإنسان البدنية والذهنية ويؤثر بشكل سلبي على نفسيته، أظهرت دراسة أميركية حديثة أن الذهن الشارد يلعب دورا رئيسيا في إصابة الإنسان بالأرق.

وقال باحثون من جامعة كاليفورنيا إن الأشخاص الذين لديهم مشكلة في النوم يجدون صعوبة في «إغلاق» الجزء الخاص بالمخ الذي يتسبب في شرود الانتباه، موضحين أن هؤلاء الأشخاص لا يجدون صعوبــة في النوم فقط، بل يواجهون صعوبة أكبر في إتمام مهامهم اليومية خلال النهار.

وأظهرت مجموعة من صور الأشعة على المخ بواسطة جهاز التصوير بالرنين المغناطيسي، أن الذين يعانون من الأرق يكون عليهم بذل المزيد من الجهد في مهام عملهم اليومية مقارنة بالذين ينامون بشكل طبيعي.

وقال باحثون وفقا لصحيفة «ديلي إكسبريس» البريطانية، إن اكتشاف هذه التنوعات في أنشطة المخ، قد يساعد الأبحاث الرامية إلى اكتشاف علاج فعال للأرق.

وأشار الباحثون إلى أن الذين يعانون من الأرق لا يواجهون فقط مشكلة في النوم ليلا، لكن أدمغتهم لا تعمل بكفاءة أيضا على مدى اليوم، فالأرق يتسبب في عدم إغلاق المناطق المسؤولة عن «الذهن الشارد» بالمخ.

واستند الباحثون إلى نتائج التصوير بالرنين المغناطيسي لـ25 شخصا ينامون بشكل طبيعي ومقارنتها بـ25 آخرين يعانون من الأرق، فوجدوا أن المجموعتين أظهرتا كفاءة عند إتمام مختلف المهام، لكن أذهان الذين يعانون من الأرق أنجزت المهام بصعوبة وجهد كبيرين.

17