شريحة "إسلامية" للمحمول

الأربعاء 2013/11/27
الاختراع الجديد يكتم صوت الهاتف أثناء إقامة الصلوات

أثينا- إذا كانت الدول الأفريقية والآسيوية ذات أكبر كثافة سكانية في العالم، فإنه من الطبيعي أن تكون سوق الهواتف النقالة فيها الأكبر والأكثر نموا عالميا.

وأشار تقرير اتحاد الاتصالات الدولي (ITU)، إلى أن نصف عقود الاتصالات المتحركة تبرم في آسيا، غير أن جل الهواتف المحمولة المستعملة في القارتين الأفريقية والآسيوية لا تشمل الهواتف الذكية، وإنما موديلات متجاوزة أو قديمة من الهواتف المحمولة.

ولهذا السبب، قام مهندس الإعلاميات إيانيس هاتسوبولوس بتطوير شريحة خاصة، تكمن أهميتها في كونها معدة خصيصا للمسلمين، لمساعدتهم على ممارسة شعائرهم الدينية سواء كانوا يمتلكون هاتفا محمولا أو ذكيا.

ونقل موقع التلفزيون الألماني عن المهندس اليوناني، الذي طور الشريحة بالتعاون مع شركة بلوفيش الدنماركية (Bluefish Technologies) الرائدة عالميا في تطوير شرائح الهاتف أن هذه "الشريحة الإسلامية" تساعد على تحديد قبلة الصلاة، وترسل رنّات عند الآذان للإعلان عن أوقات الصلاة، كما أنها تكتم صوت الهاتف بشكل مباشر أثناء إقامة الصلوات"، لتمكن المصلي من القيام بشعائره دون إزعاج، وذلك في تلخيص لأهم مميزات الاختراع.

يذكر أن فكرة تطوير الهواتف للمسلمين ليست جديدة تماما، فهناك العديد من التطبيقات المخصصة للشعائر الإسلامية، لكنها تعمل ضمن الهواتف الذكية، غير أن "ما يميز الشريحة الإسلامية أنه يمكن إدخالها على موديلات الهواتف القديمة، أو ما يسمى بـ"الأجيال القديمة"، وهذه نقطة إيجابية تحسب للشريحة مقارنة بتطبيقات الهواتف الذكية، كما يوضح إيليف إيلما من الشركة الاستشارية Islamic Consulting.

ويتوقع الخبير أن تلقى الشريحة إقبالا لدى مسلمي العالم، بفضل "خاصية كتم الهاتف أثناء أوقات الصلاة، التي ستجعلها محببة لدى أئمة المساجد، الذين عادة ما يشتكون من رنات الهاتف في المساجد".

وستنقضي سنوات إلى أن يتم تطوير شبكة الاتصالات المتحركة في دول العالم الثالث ذات الأغلبية المسلمة، وإلى ذلك الحين سيتم الاعتماد على "الأجيال القديمة من الهواتف المحمولة"، يقول المهندس هاتسوبولوس.

وتولدت لديه فكرة تطوير الشريحة الإسلامية عام 2009، حين زار المنتدى العالمي للاتصالات المتحركة في برشلونة بأسبانيا. حينها، قدمت شركة إل جي الكورية الجنوبية هاتفا محمولا، مجهزا بتطبيقات للمسلمين. وأعجب المهندس اليوناني بالفكرة كثيرا، ففكر في تطوير الشيء ذاته، لكن على مستوى الشريحة نفسها.

19