شريك زوكيربرغ: فيسبوك جعلنا مدمنين

السبت 2017/11/11
استهلاك الكثير من الوقت

واشنطن – “الله وحده هو من يعلم ما يفعله (فيسبوك) في عقول أطفالنا”، وجهة نظر تكشف عن حجم القلق من فيسبوك، نشرها أحد مؤسسي عملاق التواصل الاجتماعي حاليا، أي أنه ليس شخصا عاديا.

وكشف شون باركر، الرئيس المؤسس لشركة فيسبوك، عن مخاوفه وانتقاداته لمواقع التواصل الاجتماعي، قائلا إنه لم يكن يدرك مدى تأثير هذه المواقع عندما أسس فيسبوك.

وفي حديثه أمام الجمهور إلى مايك ألين من أكسيوس، قال باركر “إن العملية الفكرية وراء بناء هذه التطبيقات، وعلى رأسها فيسبوك، كانت تتمحور حول السؤال: كيف نستهلك أكبر قدر ممكن من وقتك ووعيك المنتبه؟”.

وأضاف “يعني هذا أننا بحاجة إلى إعطائك قليلا من مادة الدوبامين (مادة تتفاعل في المخ وتؤثر وتحفز الأحاسيس والسلوك) من حين إلى آخر، وتتمثل هذه المادة في شخص يبدي إعجابه أو يعلق على صورة لك أو شيء كتبته أو فعلته”.

وأضاف قائلا “سيدفعك هذا إلى المساهمة أكثر ومشاركة المزيد من المحتوى، وهو ما سيجلب لك المزيد من الإعجاب والتعليقات”.

وأدى باركر دورا كبيرا في ظهور فيسبوك، وكان الشخص الذي حمل الشركة إلى وادي السيليكون (مركز صناعة التكنولوجيا في الولايات المتحدة والعالم) ووضع فكرة مارك زوكيربرغ أمام كبار المستثمرين في هذا المجال.

وقد أعيد تصوير تلك الأيام الأولى في فيلم بعنوان “الشبكة الاجتماعية”، ولعب الممثل جاستن تيمبرليك دور باركر في الفيلم.

وقال باركر، الأربعاء، “عندما كان فيسبوك يتقدم، كان بعض الناس يأتون إلي ويقولون (نحن لا نستعمل مواقع التواصل الاجتماعي)”. وكنت أقول لهم “حسنا، ولكنكم تعرفون، ستستخدمونها يوما”.

ثم أضاف “لا أعرف ما إذا كنت أعي حقا عواقب ما كنت أقول، فإنها فعلا تغير علاقتك مع المجتمع، ومع بعضنا البعض”.

“وربما تؤثر على كل ما يصدر عن الشخص (كل ما ينتج عنه) بطرق غريبة، والله وحده يعرف ما تفعله في عقول أطفالنا”.

أما بالنسبة لعاداته الخاصة، قال باركر إنه لم يعد يستخدم وسائل التواصل الاجتماعي لأنها “تستهلك الكثير من الوقت”.

ومع ذلك فهو لا يزال لديه حساب على فيسبوك. وعلق مازحا “إذا سمع مارك هذا ربما سيقوم بتعليق حسابي”.

ولم تستجب شركة فيسبوك لطلبات التعليق على ما قاله باركر. وختم حديثه بجملة واحدة “أنا من يستخدم هذه المنصات ولا أدعها تستخدمني”.

19