شعب منفوحة.. في الأماكن المجروحة

الثلاثاء 2013/11/12
مغردون: المنفوحة صارت "وكرا" للعمال المخالفين من مختلف الجنسيات

الرياض- "منفوحة.. هذه الأصوات المبحوحة.. هذه النظرات المقروحة.. هذه الجدران المجروحة".. يقول مغرد واصفا حي منفوحة الرياض.

وكان سكان حي منفوحة وسط الرياض عاشوا حالة من الرعب والقلق جراء أعمال شغب من عمالة إثيوبية مخالفة لأنظمة الإقامة والعمل طالت الفرق الأمنية والمواطنين والمقيمين، إذ أدت الأحداث التي استمرت لأكثر من خمس ساعات إلى وقوع الكثير من الإصابات ومقتل شخصين.

ويقول مغردون إن "هذه نتائج التهاون في تطبيق الأنظمة".

لكن آخرين لهم رأي مخالف فيقولون "لو كان ثمة حي عمره ألف عام في أي عاصمة أوروبية لأصبح القلب السياحي والثقافي لتلك المدينة، ولكن في ربعنا فقد تحولت منفوحة شيئا فشيئا إلى "وكر" للعمال المخالفين من مختلف الجنسيات، شيئا فشيئا كثر الغرباء وضاقت الحارات القديمة حتى تحول الحي التاريخي إلى منطقة موحشة وخطرة".

منفوحة الرياض ليست وحدها في السعودية هي تشبه مشكلة حي غليل في جدة والعديد من الأحياء المختطفة من قبل العمالة السائبة في مكة والدمام وغيرها من المدن السعودية. مشكلة بدأت قديمة مزمنة تراكمت تعقيداتها مع مرور السنوات.

وأكد المغردون أن التخطيط السليم للمدن يعمل على إيجاد مواقع سكانية خالية من المشاكل الأمنية والاقتصادية وغيرها، العشوئيات سبب رئيسي لوجود بيئة خصبة لما وقع.

وقال آخرون إنها أزمة شغب مرت بسلام بعد اِستسلامهم لكم من يتحمل المسؤولية؟ وطالبوا بعدم استثناء أحد من التفتيش، الحزم والعزم والاستمرارية والدعم الشعبي والتعاون الشبابي كفيل بنجاح المهمة "على أن لا يفسد تاجر فيزة متنفذ جميع ما بُذل".

ويقول أحدهم "حينما تأتي لأحد الشوارع التجارية وما أكثرها في بلادنا تجد خمس بقالات ومثلها صيدليات ومخابز وحلاق وغيرها! "لو افترضنا أنه تم إغلاق أربع واكتفينا بواحدة فالعائد سوف يرتفع وبالتالي المواطن يجد حافزا ليمارس هذه الانشطة".

وتساءل بعضهم الـ17000 متسلل كيف دخلوا إلى العاصمة؟ مشيا مثلا"؟ فلم يصل شعب منفوحة إلى قلب الرياض بعملية إنزال مظلي، ولم ينزلوا إليها مع قطرات سحابة. وصلوا عبر نفق.. نقدي طبعا".

وتداول مغردون "الصورة الأكثر مشاهدة لباكستانيين وهم يقتادون أثيوبيا ويساعدون الأمن في القبض على المشاغبين".

فيما رأى آخرون أن "بعض الصور والمشاهد التي انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي، عكست لا مسؤولية ورعونة البعض، وقد تجلى هذا في صور عدة منها التباهي بالتصوير، ونشر لقطات تشوه الجهد الكبير الذي يبذله رجال الأمن"، مؤكدين أن إنهاء ملف المخـــالفين، يتقاســــم مهــــمته المواطن ورجل الأمن. لكن مهمة المواطن ينبغي أن تقتصر على الإبلاغ عــــن المخالفين، دون أن يقحم نفسه في مطاردات وعنــــتريات فـــارغة.

وقال بعضهم إن أحداث منفوحة كشفت عن وجود حواضن خطرة إنها حواضن المخالفين الذين يمكن أن يتحوّلوا، في ظرف ما، إلى أزمة تمسّ أمن المواطنين والمقيمين.

وأكد مغرد أن المعالجة الأمنية في منفوحة كانت ناجحة، وقد جنّبت السكان، مواطنين ومقيمين، عواقب كان يمكن أن تكون أشدّ ضررا من النتائج الأخيرة. إلا أن هناك معالجات إدارية مطلوبة يجب أن تكون استباقية وذات طابع تكتيكي.

19