شعراء يحتفون بالزجّال الثائر محمد بيرم التونسي

الدورة الثانية للمهرجان تحمل اسم الشاعر الراحل محمد بيرم التونسي كنوع من إعادة الاعتبار لهذا المبدع الثوري.
الجمعة 2019/09/20
دورة مميزة

تونس – تنطلق الجمعة الدورة الثانية لمهرجان معبد الشعراء الذي ينظمه الفضاء الثقافي الخاص “مسرح السنديانة” بالمدينة العتيقة بالعاصمة تونس، وتحمل اسم الشاعر الراحل محمد بيرم التونسي (1893-1961).

ويُكرّم المهرجان الذي يتواصل حتى الرابع والعشرين من سبتمبر الجاري 17 شاعرا بالإضافة إلى الفنان التونسي نورالدين الباجي وكذلك الصحافي والناقد المصري خالد سليمان.

وتستهلّ الدورة بوصلة موسيقية طربية للفنان نورالدين الباجي، سيؤدي خلالها أغاني من قصائد محمد بيرم التونسي كانت قد ردّدتها الفنانة الراحلة أم كلثوم.

ويستمع ضيوف المهرجان في حفل الافتتاح إلى مداخلتيْن حول مسيرة محمد بيرم التونسي الفنية والإنسانية، الأولى يقدمهما الناقد الصحافي المصري خالد سليمان والثانية للشاعر التونسي مختار المختاري.

وتختتم أشغال اليوم الأول بقراءات شعرية للضيوف الشعراء.

وسيكون الموعد في اليوم الثاني من التظاهرة مع قراءات شعرية لكل من مختار المختاري ومحمد الهاشمي بلوزة وسوف عبيد وسمير فرحاني، تتخللها مداخلات موسيقية للفنان التونسي أيمن عطواني.

“مسرح السنديانة” يستضيف التظاهرة
“مسرح السنديانة” يستضيف التظاهرة

وتتواصل الأمسيات الشعرية بالفضاء الثقافي الخاص “مسرح السنديانة” يوميْ 22 و23 سبتمبر بقراءات شعرية لكل من الشعراء عبدالعزيز حاجي وريم عيساوي ورحيّم الجماعي وزهور العربي وعبدالرزاق بالوصيف وخيرة عباسية، تتخللها مراوحة موسيقية لكل من الفنانتيْن جيهان زرمديني وهاجر سعادة.

ويسدل الستار على الدورة الثانية من المهرجان في الـ24 من سبتمبر بمشاركة الشعراء أمامة الزاير والبشير موسى وسلمى السرايري وعمار الطيب العوني ومنية المسعي. وتصاحب هذه القراءات الشعرية مداخلة موسيقية للفنانة فيروز عصمان.

وقالت مديرة الفضاء الثقافي الخاص “مسرح السنديانة”، المسرحية التونسية زهيرة بن عمار في تصريح لـ”العرب” إن إطلاق اسم الشاعر الراحل محمد بيرم التونسي على الدورة الثانية لمهرجان معبد الشعراء “يهدف بالخصوص إلى إعادة الاعتبار لهذا الشاعر المقاوم والثوري”.

وولد الشاعر الشعبي محمود بيرم التونسي في الإسكندرية في 3 مارس 1893، وسمي التونسي لأن جده لأبيه كان تونسيا. بدأت شهرته عندما كتب قصيدته “بائع الفجل” التي ينتقد فيها المجلس البلدي في الإسكندرية الذي فرض الضرائب الباهظة وأثقل كاهل السكان بحجة النهوض بالعمران، وبعد هذه القصيدة انفتحت أمامه أبواب الفن فانطلق في طريقها ودخلها من أوسع الأبواب.

غنّت له أم كلثوم عدة قصائد ممّا ساعد على انتشاره في جميع الأقطار العربية، وظل إلى آخر لحظة في حياته من حملة الأقلام الحرة الجريئة، وأصحاب الكلمات الحرة المضيئة وهو الذي أطرد من وطنه أكثر من مرة ليعيش منفيا في أكثر من بلد، إلى أن تمكن منه مرض الربو وثقل السنين فرحل عن الدنيا في الخامس من يناير عام 1961 بعد أن عاش 69 عاما.

والفضاء الثقافي الخاص “مسرح السنديانة” الحاضن للدورة الثانية لمهرجان معبد الشعراء، أسّسته الفنانة المسرحية زهيرة بن عمار في ديسمبر من سنة 2017. وأطلقت عليه صاحبته اسم “السنديانة” نسبة للمونودراما التي قدمتها للمرة الأولى سنة 2000.

وتجدر الإشارة إلى أن الدورة التأسيسية لمهرجان معبد الشعراء اهتمت بالشاعر التونسي الراحل منوّر صمادح. وتأمل مؤسّسة المهرجان زهيرة بين عمار في أن تتوسّع دائرة المشاركات لتشمل دولا عربية خلال الدورات القادمة.

14