شعر الأفريقيات تجارة تدرّ مليارات الدولارات

الجمعة 2014/08/08
إقبال كبير على الشعر الاصطناعي بصالونات الحلاقة في جوبا

أبوجا - رغم أنها ما تزال من الأشياء التي تصنف باعتبارها شكلاً من أشكال الاقتصاد غير الرسمي، إلا أن تجارة العناية بالشعر في القارة الأفريقية قد تحولت في الفترة الأخيرة إلى صناعة تقدر قيمتها بمليارات الدولارات.

بعد أن باتت تمتد بشكل كبير من الصين إلى الهند، إلى جانب جذبها شركات عملاقة مثل “لوريال” و”يونيليفر” أصبحت تجارة العناية بالشعر في القارة السمراء صناعة مهمة تقدر قيمتها بمليــارات الــدولارات.

وتحدث موقع “ذي أفريكا ريبورت” عن بدء رواج تلك الصناعة على يد مجموعة من المحترفات في هذا المجال، واللاتي من بينهن سيدة تدعى إيثر أوغبل، تعمل في العاصمة النيجيرية، من خلال قيامها بغزل ألياف اصطناعية في شعور السيدات.

وأفاد الموقع بأنها تتحصل من كل سيدة على 40 دولارا، وهو مبلغ كبير في بلد يعيش فيه كثيرون بأقل من دولارين في اليوم، وأن زبائنها من المحجبات وغير المحجبات على حد سواء.

ونقل الموقع عن فتاة تدعى بليسينغ جيمس تبلغ من العمر 25 عاماً قولها :” أريد أن أنمي شعري لكي أبدو جميلة”.

امرأة تصفف شعر زبونة وسط جوهانسبرغ

ورغم صعوبة تحديد إحصاءات أو أرقام موثوق بها في عموم القارة السمراء، إلا أن شركة “يورو مونيتور انترناشيونال” المعنية بإجراء بحوث سوقية قدرت أن شامبوهات ومستحضرات غسيل وتلطيف الشعر قيمتها 1.1 مليــار دولار قد تم بيعها في جنــوب أفريقيا، ونيجيريا والكاميرون فقط العام الماضي.

كما توقعت الشركة نمو سوق المنتجات السائلة الخاصة بالعناية بالبشرة بنسبة قدرت بحوالي 5 بالمئة خلال الفترة بين عامي 2013 و2018 في كل من نيجيريا والكاميرون، مع حدوث تراجع طفيف بتلك النسبة بالنسبة للمنتجات في ســوق جنوب أفريقيا الناضجة.

ووضعت بعض التقديرات صناعة الشعر الجاف بأفريقيا عند مبلغ قدره 6 مليار دولار سنوياً، وقد تفاخرت مؤخراً المطربة النيجيرية موما غي بأنها تنفق 3100 دولار على قطعة شعر واحدة تتألف من 11 مجموعة من شعر الإنسان.

وأكد موقع″ذي أفريكا ريبورت” أن العناية بالشعر تعتبر من المصادر الحيوية لفرص العمل بالنسبة إلى السيدات، اللواتي يشكلن شريحة كبرى من الاقتصاد غير الرسمي في القارة شديدة الفقر.

وأضاف الموقع أن نساء القارة السمراء هن الأشجع حين يتعلق الأمر بتسريحات الشعر، خاصة وأن المصففات يستعنّ أحيانا بأدوات لم تكن موجودة أو كانت تتسم بغلاء أسعارها.

يذكر أن حجم المبيعات العالمية في مستحضرات التجميل بلغ 170 مليار دولار، 40 مليارا منها في الأميركيتين، و60 مليارا في أوروبا، و60 مليارا في أستراليا وآسيا، و10 مليارات في أفريقيا.

رجل يعرض أنواعا من الشعر الاصطناعي في أحد شوارع جوهانسبرغ

وقد بلغ حجم سوق منتجات العناية الشخصية في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا 24.2 مليار دولار أميركي خلال عام 2013.

وسجل السوق نموا سنويا بلغ 8 بالمئة في الفترة من 2008 وحتى 2013 بحسب بيانات صادرة عن شركة الأبحاث “يورومونيتور” العالمية.

ووفقا للتقارير فقد احتلت منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا المركز الثاني بعد أميركا اللاتينية بين أسرع الأسواق العالمية نموا في منتجات التجميل والعناية الشخصية وذلك خلال السنوات الست الماضية.

وفي ظل توقعات بتجاوز حجم المبيعات السنوية 30 مليار دولار بنهاية العام 2018 تواصل منطقة الشرق الأوسط تقدمها وتصدرها كواحدة من وجهات النمو الجديدة لمنتجات التجميل والرعاية الشخصية.

20