شغب العمالة المخالفة ينتقل من السعودية إلى أثيوبيا

السبت 2013/11/16
التصدي للشعب بحزم شديد

أديس ابابا- فرّقت الشرطة الأثيوبية بعنف أمس في العاصمة أديس أبابا حوالي مئة متظاهر كانوا يحتجون على مقتل 3 عمال اثيوبيين مطلع نوفمبر في السعودية واعتقلت عددا كبيرا من الأشخاص، كما أكّد المنظمون.

ويأتي ذلك كصدى لأعمال شغب أثارها أثيوبيون مخالفون لقوانين الإقامة والعمل في المملكة العربية السعودية وأسفرت عن سقوط بعض الضحايا، كان آخرهم رجل أمن سعودي وأربعة أثيوبيين قضوا في حادث مرور على ارتباط بترحيل العمال المخالفين من المملكة.

وقال غيتاني بالشا المسؤول الكبير في حزب «سيماياوي» إن «الشرطة وصلت وضربتنا»، موضّحا أن رئيس ونائب رئيس هذا الحزب المعارض الذي تأسس أخيرا، هما بين المتظاهرين المعتقلين.

ووصفت السلطات الاثيوبية التظاهرة بأنها «غير شرعية» لأنها لم تحصل على ترخيص وأكدت الاعتقالات. وكان قتل ثلاثة عمال اثيوبيين الأحد في مواجهات مع الشرطة السعودية، حيث تقوم سلطات الرياض منذ مطلع نوفمبر الجاري بحملة ترحيل كثيفة للعمال غير الشرعيين.

ويعمل الكثير من العمال الاثيوبيين في الخارج، وخصوصا في الشرق الأوسط حيث دائما ما يتعرضون لأعمال عنف جسدية ونفسية ولظروف عمل مهينة ويحصلون على أجور هزيلة، كما تقول المنظمة الدولية للعمل.

وفي المملكة العربية السعودية أعلن أمس عن وفاة رجل أمن و4 إثيوبيين وإصابة أربعة أشخاص آخرين، بينهم رجل أمن في حادث انقلاب سيارة شرطة خلال ترحيل اثيوبيين إلى مركز للإيواء، تمهيدا لترحيلهم خارج المملكة.

وذكرت مصادر إعلامية أن انقلاب سيارة دورية تسبب في وفاة رجل أمن وأربعة إثيوبيين من مخالفي نظام الإقامة والعمل، فيما أصيب رجل أمن وثلاثة إثيوبيين في حادث انقلاب دورية أمنية.

وكانت الدورية قادمة من مخفر شرطة الجائزة التابعة لليث غرب السعودية في طريقها إلى مركز الإيواء في مركز الشميسي غرب مكة لتسليم المخالفين السبعة الذين كانوا على متنها.

وقالت المصادر إن السيارة تعرضت لانفجار أحد إطاراتها الخلفية ما تسبب في انقلابها عدة مرات ليسفر الحادث عن وفاة رجل الأمن الوكيل رقيب حمدان بن صالح المالكي وأربعة اثيوبيين وإصابة رجل أمن آخر وثلاثة إثيوبيين آخرين.

3