شغب من أجل زعيم الانقلاب في مالي

الثلاثاء 2013/12/03
أحداث شغب وقطع للطرق في العاصمة المالية

باماكو – شهدت العاصمة المالية أمس أحداث شغب وقطع للطرق وحرق للعجلات المطاطيّة، انتقاما من السلطات المالية لإقدامها على اعتقال الجنرال «مادو سانوجو» زعيم الانقلاب العسكري الذي أطاح بحكومة باماكو سنة 2012، بما دفع البلاد آنذاك إلى حالة من الفوضى والانقسام والحرب.

وُجّهت إلى زعيم الحرب المالي تهمتا قتل ستة جنود وخطف ضابط، لكن لم تُوجّه إليه تهمة تعكس أهمّ جرائمه وهي قلب نظام حكم مدني وإقامة نظام عسكري وخسارة أجزاء كبرى من البلاد سقطت في قبضة الجهاديين المرتبطين بتنظيم القاعدة في المغرب الإسلامي، قبل مسارعة فرنسا بشنّ حملة لدحرهم من شمال البلاد.

وللإشارة فإنّ الرئيس المالي كان قد رقّى سانوجو من رتبة رائد إلى جنرال بهدف طمأنته واتّقاء شرّه، ثمّ لمّا أخذت الأمور الأمنية تستتبّ أرسل إليه الحرس الرئاسي لاعتقاله، لأنّه لا يأمن غوائل الأيّام. والأغرب من كلّ هذا، أن نرى لهذا الجنرال أنصارا في العاصمة باماكو يبدون على استعداد لحرق المدينة من أجل عيونه، أو حريّ بنا أن نقول من أجل مصالحهم المرتبطة به رأسا.

2