شقيقة زعيم كوريا الشمالية تتولى منصبا قياديا في الحزب الحاكم

الخميس 2014/11/27
تصاعدف نفوذ شقيقة الزعيم الكوري داخل العائلة الملكية

سول- كشفت كوريا الشمالية الخميس الصفة الرسمية لشقيقة الرئيس كيم جونغ اون التي سيزداد نفوذها خلال السنوات المقبلة، حسب الاخصائيين بعد أن تولت منصبا قياديا في الحزب الحاكم.

وظهرت كيم يو جونغ (26 عاما) للمرة الأولى بشكل علني في ديسمبر 2011 في جنازة والدها كيم جونغ ايل الذي خلفه جونغ اون.

وقالت وسائل إعلام رسمية الخميس إن الشقيقة الصغرى للزعيم الكوري الشمالي كيم جونج اون تولت منصبا بارزا في حزب العمال الحاكم وهو ما يرسخ أقدام جيل ثالث في حكم عائلة كيم للدولة الشيوعية التي تعيش في عزلة.

وكانت كيم يو جونج -التي من المعتقد أن عمرها 27 عاما- قد أعلن اسمها في السابق على أنها مسؤولة بالحزب لكن شائعات قالت إنها تقوم بدور في إدارة حكومة شقيقها.

وأشار تقرير لوكالة الأنباء الرسمية لكوريا الشمالية الخميس اليها على انها نائب مدير ادارة باللجنة المركزية بحزب العمال الحاكم.

وكيم يو جونج هي العضو الآخر الوحيد في العائلة المعروف بأنه يتولى وظيفة رسمية في حكومة كوريا الشمالية. وشقيقها البالغ من العمر 31 عاما هو الجيل الثالث من حكم العائلة لكوريا الشمالية.

وشغلت كيم كيونج هوي عمة كيم جونج اون مناصب عسكرية وحزبية بارزة بالحكومة لكنها لم تظهر علنا منذ أن أعدم زوجها جانج سونح تايك قبل عام.

وكيم جونج اون وشقيقته أنجبتهما كو يونج هوي الزوجة الرابعة للزعيم الراحل كيم جونج ايل والد كيم جونج اون. ومن المعتقد ان الاثنين تعلما في مدرسة واحدة في سويسرا مع اخيهما الاكبر كيم جونج تشول.

ولم يعلن قط أن الاخ الاكبر له أي دور في الحكومة.

واختفى كيم جونج اون من تقارير وسائل الاعلام الرسمية منذ اكثر من شهر مما اثار تكهنات بشأن هياكل بديلة للسلطة داخل عائلة كيم الحاكمة.

فبعد الضجة الكبيرة التي أحدثها زعيم كوريا الشمالية، كيم جونغ أون، لمدة شهر قبل أن يظهر مجددا، قالت وكالة أنباء يونهاب الجنوب كورية وشبه الرسمية، إن هذا الاختفاء كان بسبب عملية جراحية خضع لها.

وبينت الوكالة أن العملية كانت لإزالة كيس من على كاحله الأيمن، لافتا إلى أن طبيبا أجنبيا تم استدعائه لكوريا الشمالية من أجل تنفيذ العملية.

وبينت الوكالة أن هذه المعلومات حصلت عليها عن طريق مسؤولين بكوريا الجنوبية مطلعان على معلومات استخباراتية.

1