شقيق سلمان العبيدي حاول استهداف كوبلر

الاثنين 2017/05/29
مخطط استهداف كوبلر يفشل

لندن - كشفت صحيفة تلغراف البريطانية الأحد أن الأخ الأصغر لمنفذ هجوم مانشستر كان يخطط لهجوم إرهابي على مارتن كوبلر، الممثل الخاص للأمم المتحدة ورئيس بعثتها للدعم في ليبيا. وأوضحت الصحيفة البريطانية أنه تم في الوقت المناسب منع الهجوم الذي كان مخططا له في بداية العام الجاري على موكب كوبلر.

وتستند الصحيفة في ما نشرته على دوائر دبلوماسية، لافتة إلى أن هاشم العبيدي (20 عاما) يعد عضوا مهمّا لجماعة جهادية كانت تراقبها قوات الأمن الليبية طيلة أشهر.

وتم إلقاء القبض على هاشم العبيدي الثلاثاء الماضي في العاصمة الليبية طرابلس بعد يوم واحد فقط من تنفيذ شقيقه سلمان العبيدي لهجوم مانشستر.

ويتردد أن هاشم العبيدي صرح خلال استجوابه بأنه يدعم كما شقيقه سلمان تنظيم الدولة الإسلامية داعش. وأضافت الصحيفة البريطانية أن هاشم كان على علم بخطط أخيه لشن هجوم على قاعة حفلات بمانشستر ببريطانيا. ويتردد أيضا أن هاشم كان في ألمانيا في شهر ديسمبر الماضي.

ويذكر أن والد ووالدة العبيدي كانا قد هربا من حكم الرئيس الليبي السابق معمر القذافي إلى بريطانيا في تسعينات القرن الماضي. وعاد البعض من أفراد العائلة مرة أخرى إلى ليبيا بعد سقوط نظلم القذافي.

وأعلن مسؤول أمني في طرابلس الخميس الماضي أن والد المنفذ المفترض لاعتداء مانشستر كان عضوا في الجماعة الإسلامية الليبية المقاتلة التي كانت تنشط بصفة مكثفة في تسعينات القرن الماضي.

وقام سلمان العبيدي بتفجير عبوة ناسفة خلال حفل المغنية الأميركية أريانا غراندي في مدينة مانشستر البريطانية مساء الاثنين الماضي، ما أسفر عن مقتل 22 شخصا على الأقل فضلا عن إصابة 59 آخرين.

وأعلن تنظيم الدولة الإسلامية مسؤوليته عن الهجوم. وتم اعتقال 11 شخصا في بريطانيا من بينهم الأخ الأكبر لسلمان وهو إسماعيل العبيدي (24 عاما).

4