شكسبير يعيد الحياة للجريح ليستر

الأربعاء 2017/03/01
روح جديدة

لستر (إنكلترا) - أعرب المدرب المؤقت لليستر سيتي حامل لقب الدوري الإنكليزي لكرة القدم كريغ شكسبير عن استعداده لتولي منصبه بشكل نهائي، وذلك بعد تحقيقه لفوزه الأول مع الفريق عقب إقالة مدربه الإيطالي كلاوديو رانييري.

وقاد شكسبير وفاردي ليستر إلى الفوز 3-1 على ليفربول في ختام المرحلة السادسة والعشرين من الدوري، وذلك بعد أيام من إقالة رانييري بعد تسعة أشهر من قيادته ليستر بشكل مفاجئ إلى لقب الدوري للمرة الأولى في تاريخه أمام عمالقة البرميرليغ. وكان قرار الإقالة المثير للجدل الذي أعلن عنه واتخذه ملاك النادي، قد أثار عاصفة من الانتقادات.

إلا أن ليستر ظهر وكأنه ولد من جديد، فتقدم بهدفين لفاردي ولاعب الوسط دانيال درينكواتر في الشوط الأول، قبل أن يقضي هدف فاردي الثاني على آمال الضيوف بعد ساعة على انطلاق المباراة. وعمّا إذا كان يريد البقاء في منصبه قال شكسبير بعد المباراة التي أقيمت على ملعب “كينغ باور”، “هل أعتقد أنني قادر على ذلك؟ نعم. هل يخيفني هذا الأمر؟ كلا”. لكنه أردف “ملاك النادي يقررون بقائي من عدمه، سيجتهدون وينظرون في الأمر. أعتقد أن الأمور ستأخذ مجراها. سيجلسون وسأحاول إعداد الفريق كما أستطيع لمباراة هال إلا إذا قيل لي خلاف ذلك”.

ليستر ظهر وكأنه ولد من جديد، فتقدم بهدفين لفاردي ولاعب الوسط دانيال درينكواتر في الشوط الأول

ثمن التراجع

دفع رانييري (65 عاما) ثمن تراجع نتائج الفريق وعودته للوقوف على أبواب الهبوط إلى الدرجة الأولى، فأقيل بعد 5 خسارات متتالية في الدوري وسقوطه أمام إشبيلية الإسباني 1-2 في ذهاب ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا. لكن جماهير ليستر لم تنس الإنجاز التاريخي الذي صنعه الإيطالي للفريق المغمور، فحمل المئات منهم رايات تشكره. وارتدى مشجعون آخرون أقنعة تحمل صورة رانييري وكتب بعضهم “شكرا رانييري لتحقيق حلمنا!”.

وبسؤاله عما سيفعله رانييري بشأن استعادة ليستر لتوازنه، أجاب شكسبير “من خلال معرفتي بكلاوديو كان سيقول: +هذه كرة القدم+. قالها لي الخميس وذكرني بهذا الأمر صباح الجمعة”. وتابع “المستوى الذي شاهدتموه الليلة، شاهدته ضد مانشستر سيتي (2-4 في ديسمبر). لقد قمنا بذلك، لكنه لم يكن كافيا”. ويستضيف ليستر الذي ارتقى إلى المركز الـ15 بفارق نقطتين عن أول المهددين بالهبوط، هال سيتي وصيف القاع السبت. وقبل مباراة ليفربول، كان ليستر آخر الأندية في البطولات الخمس الكبرى يعجز عن هز الشباك في عام 2017.

ظلم الإعلام

يأمل جيمي فاردي مهاجم ليستر سيتي في هز الشباك بشكل متكرر. وظهر فاردي، الذي أحرز 24 هدفا ليقود ليستر إلى إحراز لقب الدوري لأول مرة الموسم الماضي، بشكل ضعيف هذا الموسم وهز الشباك تسع مرات في كل المسابقات. وسجل المهاجم البالغ عمره 30 عاما في مباراتين متتاليتين لأول مرة منذ سبتمبر بعدما أحرز هدف ليستر الوحيد بعد الخسارة 1-2 في ضيافة إشبيلية في ذهاب دور الـ16 بدوري أبطال أوروبا الأسبوع الماضي.

وقال فاردي “شعرت بإحباط بسبب عدد الأهداف التي أحرزتها خلال الموسم لكن أتمنى أن تمنحني هذه الثنائية دفعة وأتمنى أن تأتي المزيد من الأهداف”.

اعتبر فاردي نجم مباراة، الاثنين، أن فوز ليستر جاء كرد فعل على التقارير الإعلامية السلبية بشأن إقالة رانييري. وأشارت تقارير إلى أن رانييري فقد ثقة نجوم فريقه على غرار فاردي، إلا أن الأخير نفى كل الشائعات قائلا “ظلمنا كثيرا في الإعلام”. وأضاف “لكن كما رأيتم، اللاعبون رغبوا في الرد (..) لقد عملنا بجهد، لكنها لم تكن تحصل (النتائج الجيدة)”. أما درينكواتر فقال “يمكن اعتبار ذلك كرد فعل”. وحملت إحدى المشجعات لافتة كتب عليها “رانييري! لقد خذلك لاعبوك وملاك النادي!”.

23