شكوك بتورط "الذئاب" التركية في إسقاط الطائرة الروسية بسيناء

الثلاثاء 2016/02/02
استغلال الطرفين لكل الأوراق

القاهرة – توجد شكوك روسية بصلة تنظيم “الذئاب الرمادية” التركية المتشددة بتحطم الطائرة الروسية في سيناء شرقي مصر.

وذكرت صحيفة “كوميرسانت” الروسية، الإثنين، نقلا عن دائرة الأمن الفيدرالي الروسي، أن منظمة قومية تركية متطرفة تسمى “الذئاب الرمادية”، يمكن أن تكون قد شاركت في إسقاط الطائرة الروسية.

وتستند الاستخبارات الروسية في شكوكها إلى مشاركة هذا التنظيم القومي الراديكالي في العديد من الهجمات التي استهدفت مصالح روسية، خلال السنوات الأخيرة.

وكان أحد قيادات الذئاب الرمادية ونجل أحد المسؤولين الأتراك ويدعى ألب أرسلان تشيليك (32 سنة) قد أعلن مؤخرا، مشاركته في قتل طيار القاذفة الروسية “سو–24” التي أسقطتها تركيا يوم 24 نوفمبر الماضي.

وقد ظهر تشيليك في عدة صور وهو يؤدي التحية الخاصة بتنظيم الذئاب الرمادية أو ما يعرف بالـ”غراي وولف”. وتشيليك يقاتل ضمن إحدى المجموعات التركمانية في سوريا وبخاصة في جبل التركمان.

واتهمت الاستخبارات الروسية في السابق التنظيم المتطرف بمساندة أوكرانيا في محاصرة المناطق شرق هذا البلد، وأيضا محاصرة القرم التي ضمتها موسكو لاحقا.

وقبلها كانت موسكو وجهت أصابع الاتهام لهذا التنظيم بمساعدة الانفصاليين الشيشانيين في الحرب التي شهدها هذا البلد.

وكانت مصادر إعلامية روسية كشفت مؤخرا، أن الاستخبارات الروسية والمصرية تبحثان عن ستة من المشتبه بهم في تفجير الطائرة الروسية.

وذكرت القناة الروسية “لايف نيوز” أن من بين المشتبه بهم عامل في خدمة نقل الأمتعة في المطار، تعتقد الاستخبارات الروسية أنه من وضع القنبلة على متن الطائرة، وهو حاليا مختبئ في تركيا.

وعلقت موسكو رحلات الطيران من مصر وإليها، بعد تحطم الطائرة التابعة لشركة “كوغالي آفيا” الروسية فوق سيناء في نهاية شهر أكتوبر الماضي، الذي أودى بحياة 224 شخصا كانوا على متنها.

ولم يستبعد محللون فرضية مساهمة تنظيم الذئاب الرمادية في إسقاط الطائرة الروسية، خاصة وأن هناك اليوم العديد من التنظيمات التابعة لاستخبارات أجنبية

من تتخذ اسم تنظيم داعش كـ”ماركة مسجلة” في عالم الإرهاب للقيام بأعمال تستهدف جهة ما. ويذهب المحللون إلى القول إن العملية الإرهابية التي استهدفت الطائرة الروسية كانت مثيرة لناحية توقيتها.

وجدير بالإشارة أن رئيس الوزراء التركي أحمد داوودأوغلو كان قد قام بزيارة قبر مؤسس التنظيم منذ أشهر قليلة، ما فتح باب التأويلات أمام فرضية أن يكون النظام التركي قد يستنجد بهذا التنظيم لارتكاب أفعال تستهدف مصالح معادية. والذئاب المنفردة هو تنظيم تركي قومي راديكالي ظهر في أواخر الستينات، أسسه آلب أرسلان تيركش، اتسم تاريخه بالدموية خاصة في فترة السبعينات حيال الأقليات من الأكراد والأرمن والعلويين.

2