شكوك بحرينية في فاعلية الاتفاق النووي الإيراني

الجمعة 2015/09/11
الشيخ خالد بن أحمد: نتقاسم معلوماتنا عن دعم إيران للإرهاب مع حلفائنا

باريس - شكّكت البحرين في فاعلية الاتفاق النووي بين القوى الدولية وإيران في تغيير سلوك الأخيرة وسياساتها تجاه جوارها، مستبعدة أن يكون له أثر إيجابي على استقرار المنطقة.

وقال وزير الخارجية البحريني الشيخ خالد بن أحمد آل خليفة في تصريحات لصحيفة الفيغارو الفرنسية نشرتها أمس في أعقاب زيارة العاهل البحريني إلى فرنسا إنّ الاتفاق النووي “لن يؤمّن الاستقرار لأنّه لا يتناول سوى النووي”.

وأضاف مجيبا على سؤال للصحيفة بشأن أمل الدول الغربية في استقرار إقليمي أكبر بعد توقيع الاتفاق النووي مع ايران قائلا “منذ توقيع الاتفاق لم يتغير الدعم الإيراني للإرهاب. واكتشفنا مؤخرا أن المتفجرات التي قتلت أحد شرطيينا جاءت من إيران”، مشيرا إلى أنه يجري تقاسم “هذه المعلومات مع حلفائنا الأميركيين والفرنسيين”.

وبشأن الوضع في اليمن، والذي لا ينفصل عن قضية التدخلات الإيرانية في المنقطة باعتبار دعم طهران الكبير لجماعة الحوثي المتمرّدة رأى الوزير البحريني الوجود الخليجي هناك ضروريا، مؤكّدا “علينا أن نكون حاضرين على الأرض لتطبيق قرار الأمم المتحدة رقم 2216 وإعادة السلطة الشرعية”، موضّحا “يجب علينا أن نكون متأكدين من القضاء بالكامل على النفوذ الإيراني ونفوذ حلفائهم الحوثيين”.

وبشأن حضور تنظيم القاعدة في اليمن قال إن التنظيم يبقى موضع استهداف للتحالف العربي، مستدركا بأنّ مكافحة التنظيم المتطرف في اليمن ليست أولوية في الوقت الراهن، ومضيفا “القاعدة هدف شرعي لأنها عدو لليمن. وإذا لم يستهدف عناصرها حاليا فهذا لا يعني أن ذلك لن يتم عندما يحين الوقت”.

3