"شلاط تونس" يناقش التغيير الاجتماعي في كان

الجمعة 2014/05/16
فيلم "شلاط تونس" للمخرجة كوثر بن هنية

تونس - اختير الفيلم التونسي الساخر “شلاط تونس” للمخرجة كوثر بن هنية للعرض في مهرجان كان السينمائي الدولي هذا العام.

يحكي الفيلم قصة حقيقية عن رجل مجهول، كان يقود دراجة نارية ويضرب أرداف الفتيات في الشوارع بآلة حادة، “عقابا” لهن فيما يبدو على زيهن. ويصوّر الفيلم محاولات تعقب أثر ذلك الرجل بعد الثورة لمحاسبته على أفعاله.

وتسعى المخرجة كوثر بن هنية، في ما يبدو من خلال فيلمها إلى طرح قضية التغيير في المجتمع التونسي بعد الثورة وحدود حرية النساء في المجتمع.

ذكر شاب تونسي شاهد الفيلم عند عرضه محليا أن الشبان في تونس يتعاملون بكل احترام مع الفتيات في الشارع.

وذكرت كوثر بن هنية أن فيلمها يسعى إلى استكشاف مدى التغير الاجتماعي الذي حدث في تونس بعد الثورة عام 2011.

وقالت المخرجة: “هذا فيلم تدور تفاصيل حكايته حول حدث وقع في العهد السابق، فيلم يناقش ما الذي تغير وما الذي يقاوم التغيير وما الذي يصعب تغييره؟ الثورة حصلت ولكن ثمة ممارسات لا تتغير بسهولة”.

وصارت تونس منذ الثورة التي أطلقت شرارة انتفاضات الربيع العربي نموذجا للتغير الديمقراطي في المنطقة. لكن كوثر بن هنية ترى أن التطلعات إلى تغيير اجتماعي سريع في تونس بعد الثورة سببت نوعا من الصدمة.

وقالت: “نحن في مجتمع محافظ تعرض بسرعة لصدمة التحديث والتغير الاجتماعي والعولمة، كل ذلك سبب هزة أسفرت عن ظواهر تشبه ظاهرة الشلاط، الشلاط في رأيي كالمرض.. مثل جسم لا يتأقلم مع درجة حرارة جديدة”.

وعرض فيلم “شلاط تونس” أمس الخميس 15 مايو ضمن الدورة 67 لمهرجان كان السينمائي المنطلق حديثا.

16