شمشون غزة يحلم بالوصول إلى العالمية

السبت 2016/02/20
محمد بركة مهارات خارقة في الألعاب والحركات الخطرة

دير البلح (فلسطين)- يتمتع الشاب محمد بركة (20 عاما) الذي يسكن في مدينة دير البلح الساحلية وسط قطاع غزة، بقوة خارقة ومهارة في الألعاب والحركات الخطرة.

ويبدو سحب حافلة ركاب تزن 12 طنا بالقوة الجسدية المجردة فكرة جنونية، لكن الشاب محمد بركة بحاجة إلى بضع دقائق فقط لتحضير نفسه من أجل تنفيذ المهمة.

وأمام وفد من الصحافيين قام بركة بجر الحافلة التي تتسع لنقل عشرين راكبا بأسنانه، وسط ذهول المارة وأصحاب حافلات نقل الطلبة المتوقفة أمام مبنى جامعة فلسطين التقنية في دير البلح.

وبدا سائق الحافلة مندهشا، وقال “اعتقدت أنه يمزح، هذا جنون وخيال.. ولو لا أنني رأيت بأم عيني لما صدقت”. وكانت التجربة الناجحة الأولى لبركة عندما سحب جرافة تزن 13 طنا بذراعيه.

ويحلم بركة بأن يصبح بطلا عالميا وأن يتمكن من السفر إلى الخارج للالتحاق بأندية متخصصة بهذه الرياضات لتؤهله للمشاركة في منافسات عالمية. وهو لا يكف عن سحب الحافلات والمركبات الثقيلة هنا وهناك. ويقول “إذا جاءتني فكرة وإن كانت مجنونة أطبقها فورا، أنا سعيد جدا لأنني نجحت في سحب الباص الكبير وأدخلت الفرحة على قلوب الأطفال والحاضرين”.

ولم يتلق محمد أي تدريبات على هذه الألعاب الخارقة ولا يتبع نظاما غذائيا خاصا، لكنه يقلد ما شاهده في أفلام الحركة وعلى “يوتيوب” لأبطال عالميين خصوصا البريطاني جايسون ستاثام.

وبدأ محمد بركة في خوض هذا المجال عندما كان تلميذا في المرحلة الإعدادية، وقدم عروضا مدهشة في مدرسته كالقفز وسط دائرة ملتهبة بالنار وجر دراجة نارية بأسنانه. ولقي منذ ذلك الحين تشجيعا كبيرا من والده وأصدقائه. وبات متابعوه على موقع فيسبوك يلقبونه بـ”الخارق” و”شمشون غزة”، لكنه يفضل لقب “جايسون غزة”.

24