شهادات تونسية في مسيرة مفكر شجاع

الخميس 2017/06/15
جرأة في مقاومة الفكر المتشدّد

تونس - حبّس حياته طلبا للعلم، تجاوز إشعاعه حدود الوطن، تميز بالجرأة في قول الحق، كان عارفا بعلوم القرآن وشديد الإيمان إلى حد التقوى. ذلك هو المفكر التونسي الراحل محمّد الطالبي حسب شهادات نخبة من الأكاديميين والباحثين خلال أربعينية الفقيد، التي نظّمها المجمع التونسي للعلوم والآداب والفنون “بيت الحكمة” مؤخرا، بحضور عدد من الأكاديميين والكتّاب والشخصيات الوطنية.

إلى جانب أسرته، وبعض أعضاء الجمعية القرآنية التي أسّسها الراحل، نزّل الدكتور عبدالمجيد الشرفي فعاليات الأربعينية في إطار الوفاء لروح الفقيد الذي “حبّس حياته طلبا للعلم”، وأشار رئيس المجمع إلى أن هذا هو الشعار الذي يعرّف به الطالبي مسيرته، كما ذكّر بمساهمته في “تكوين النواة الأولى للمجمع” في ثوبه الجديد، مشدّدا على أن مجمع “بيت الحكمة” سيخصّص جناحا لأعمال الرّاحل وسيكون حاملا لاسمه.

جل الشهادات أجمعت على القيمة العلمية والعمق الإنساني لمفكّر تجاوز إشعاعه الحدود الوطنية نحو العالمية، نظرا إلى مكانة مؤلّفاته ومهامه التأطيرية للباحثين والجامعيين وفقا للأكاديمية منيرة شابوتو الرمادي، رئيسة قسم العلوم الإنسانية والاجتماعية بالمجمع، ورئيسة الملتقى.

ولا يمكن لشهادات فردية أن تعرّف بقيمة المحتفى به، برأي الأكاديمي توفيق بن عامر، الذي شدد على أن الطالبي “تميّز بالجرأة في قول الحق ومقاومة الفكر المتشدّد”، منسجما في ذلك مع شهادات علياء بكار والصادق بلعيد وعمار محجوب، حيث ركّزت شهاداتهم على جوانب الجرأة في كتب ومواقف المفكر الراحل.

لم تكن هذه الأحكام اعتباطية، إذ جسّدتها مقتطفات من حوارات ومداخلات للطالبي تمّ عرضها في الملتقى، حيث أكدت تواضع صاحب مؤلّفات “ليطمئنّ قلبي” و”عيال الله” و”منهجية ابن خلدون التاريخية”. فالاضطلاع بإنسانيتنا لا يتمّ، حسب قول الطالبي، في كلمة أثناء تكريمه بجامعة منوبة “إلا بمواصلة مسيرة البحث. ولا تنجز هذه المهمّة إلا إذا ما تسلّحنا بالتواضع”، بل يذهب إلى الأقصى قائلا في نفس المداخلة المسجلة “رفضت أن أكون عالما لأنني طالب علم. ففي هذه الجامعة كلّنا طلبة علم”، لنستنتج وجاهة الشهادات المركّزة على عمق علمه وتواضعه في آن، على غرار ما ورد في شهادات حمّادي صمود وصلاح الدين الشريف وحياة عمامو.

وأصدر المجمع بهذه المناسبة كتابا يتضمّن شهادات عديد المفكرين، وزملاء المفكّر المؤمن بخلوده عبر خلود أفكاره.

14