شهد شاهد من أهل داعش: عودوا إلى دياركم

الأربعاء 2014/02/05

عناصر داعش يتهمون عبدالله المحيسني بإثارة الفتنة بينهم

دمشق- تناقل المستخدمون على فيسبوك وتويتر أنباء عن انشقاقات في أوساط داعش بعد البيان الذي نشره عبدالله بن محمد المحيسني. المعروف بموالاته لداعش، وكان يدافع عنها في كل محفل. وكانت تُوجه له الانتقادات في ذلك.

البيان الذي نُشر على صفحة المحيسني على فيسبوك وعلى قناته على يوتيوب وعلى موقعه الرسمي وحمل عنوان “ألا هل بلغت؟”، فصّل “المبادرات” التي قادها المحيسني من أجل تسوية الخلافات بين داعش من ناحية وفصائل الجيش الحر وجبهة النصرة من ناحية أخرى. لكن هذه الجهود فشلت بعد تعنت داعش

وبعد البيان نشط على تويتر هاشتاع #بعد شهادة المحيسني، نققل شهادات من عناصر داعش، النشطين على تويتر، أعلنوا فيها انشقاقهم وانضمامهم إلى جبهة النصرة، مثل حجي تلرفعت، الرجل الثاني في لواء التوحيد، أحد فصائل الجبهة الإسلامية.

ورد عناصر من داعش بأسماء مستعارة ينشطون على تويتر على المحيسني بأن وجوده في سوريا الهدف منه إثارة الفتنة بين المجاهدين، وأنه جاسوس.

وفضح عبدالله المحيسني في شهادته مفخخات داعش (الدولة الإسلامية في العراق والشام) في سوريا. وأكد المحيسني أن مفخخات داعش لا تقتل سوى المدنيين والأطفال. كما استنكر على داعش أن تقتل الأبرياء دون حق، مؤكدا أنه شهد بنفسه كيف قتلت مفخخة لهم أحد الأطفال ولم تقتل أخرى أحدا سوى مفجرها.

ويروي المحيسني تفاصيل تحقيقه بالحوادث والمفخخات التي ترسلها داعش مستهدفة بها مراكز وحواجز تابعة للجيش الحر أحيانا ومحطات مياه ومناطق مدينة أحيانا أخرى. كما دعا المسلحين الذين يعملون أو يقاتلون مع داعش إلى مغادرتها والانضمام إلى أي فصيل من الفصائل الأخرى “المشهود لها بالمنهج القويم” أو العودة إلى أهلهم وبلادهم التي وفدوا منها، معلنا بذلك تراجعه عن مبادرة “الأمة”، التي كان أعلن عنها للصلح بين الفصائل المسلحة وداعش.

يذكر أن مبادرة الأمة التي أطلقها المحيسني هي الثالثة من نوعها، حيث قوبلت المبادرتان السابقتان لها بالرفض الكامل من قبل داعش.

يذكر أن العاهل السعودي الملك عبدالله بن عبدالعزيز أصدر، الاثنين، أمرا ملكيا يعاقب بموجبه بالسجن مدة “لا تزيد على عشرين عاما” كل من شارك في أعمال قتالية خارج المملكة أو الانتماء للتيارات أو الجماعات الدينية والفكرية المتطرفة.

وكان نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي في السعودية شنوا حملات غير مسبوقة على دعاة الفتن الذين يتزعمهم الشيوخ الذين “غسلوا عقول الشباب وأرسلوهم للقتال في سوريا ملوعين أهاليهم”K ûg hguhig hgsu;$d

وعلى إثر القرار أنشأ المغردون هاشتاغات على تويتر على غرار “السعودية تحاصر الإرهاب بقرارات صارمة” طالبوا فيها بمحاسبة مثيري الفتن.

19