شهرة محمد لاموري انطلقت من مترو باريس

الفنان الجزائري محمد لاموري غنى في مهرجان بورج بفرنسا بعد أن كان يقدم أنغامه في أنفاق باريس بصوته الأجش الذي استقطب الكثير من المسافرين.
الاثنين 2019/04/22
قفزة نوعية

بورج (فرنسا)- محمد لاموري مغن جزائري يؤدي الراي الرومنسي، حقق شهرة في مترو باريس وانتقل من الأنفاق وصولا إلى الضوء في مهرجان بورج الفرنسي.

ركاب الخط الثاني في قطارات أنفاق باريس التي تعبر من شمال العاصمة إلى شرقها في الاتجاهين، يعرفون وجهه خصوصا أنه شبه كفيف. وقد استقطب صوته الأجش وأنغامه التي فيها الكثير من الشجن المسافرين.

ويروي الفنان الجزائري (36 عاما) الذي غنى السبت في مهرجان بورج “لقد استوقفني الكثير من الناس، وقدم لي منتجون عروضا”. وشكل ذلك قفزة في المجهول تقارن مع ما قام به في 2003 في سن الحادية والعشرين عندما قرر عدم العودة إلى بلاده بعد إقامة صغيرة في فرنسا حيث كان يرافق جوقة عربية-أندلسية كانت تقوم بجولة.

سنواته الأولى في باريس كانت صعبة، فتوقف عن الموسيقى لمدة ثلاث سنوات. ويقول “كنت أرى الكثير من العازفين في المترو فقررت أن استأنف العزف”. وسيصدر محمد لاموري في 26 أبريل يوم عيد ميلاده السابع والثلاثين ألبومه الأول “اندرغراوند راي لوف” المسجل مع فرقة “موستلا”.

Thumbnail
24