شوقي غريب على مشارف إنجاز تاريخي

المنتخب الأولمبي المصري يعول على مباراته القادمة لبلوغ دور نهائي أمم أفريقيا تحت 23 سنة وحجز مكان في أولمبياد طوكيو 2020.
الخميس 2019/11/14
على بعد خطوة من أولمبياد طوكيو

القاهرة – بات شوقي غريب، المدير الفني للمنتخب الأولمبي المصري، قريبا من تحقيق إنجاز جديد يضاف إلى سيرته الذاتية، إذا استطاع حجز مكان في أولمبياد طوكيو 2020.

وحقق المنتخب الأولمبي المصري، فوزين متتاليين، على مالي وغانا، ليضمن تأهله لنصف نهائي أمم أفريقيا تحت 23 سنة. ويتأهل لأولمبياد طوكيو 2020 بطل المسابقة القارية، ووصيفه، إضافة إلى صاحب المركز الثالث.

ارتبط شوقي غريب بعلاقة قوية مع رئيس الاتحاد المصري السابق هاني أبوريدة، لذلك كان مرشحا دائما لتدريب المنتخب المصري، سواء الأول، أو الأولمبي. ورغم إخفاق غريب مع المنتخب الأول، لكنه لم يغب عن المشهد، وعاد ليتولى منصب المدير الفني للمنتخب الأولمبي، بسبب علاقته برجل الكرة المصرية الأول في السنوات الأخيرة، هاني أبوريدة، الذي استقال ومجلسه عقب الخروج المهين من كأس أمم أفريقيا 2019، التي أقيمت على أرض الفراعنة.

وخاض شوقي غريب تجربتين في مقعد الرجل الأول للمنتخبات المصرية، حيث كان صاحب أكبر إنجاز للكرة المصرية، في الفئات السنية، كما بصم على أحد أبرز الإخفاقات التي لا تنسى أيضا في تاريخ المنتخب الأول. وقاد غريب منتخب الشباب المصري، للتأهل لكأس العالم في الأرجنتين عام 2001، بل وحقق الميدالية البرونزية، ليكون فريق كرة القدم المصري الوحيد، الذي يصعد على منصة تتويج بطولة من بطولات الفيفا الرسمية.

كما أخفق غريب مع المنتخب الأول، إذ فشل في قيادة الفراعنة للتأهل لأمم أفريقيا 2015، عقب احتلاله المركز الثالث في مجموعته بالتصفيات، خلف تونس والسنغال، وتلقى الهزيمة في مواجهاته الأربع من المنتخبين. الجماهير المصرية التي أصيبت بخيبة أمل، من إخفاق المنتخب الأول، في أمم أفريقيا الأخيرة، أصبح لديها أمل في أن تستعيد بسمتها على يد المنتخب الأولمبي بقيادة غريب.

عروض رجال شوقي غريب في البطولة المقامة حاليا في مصر، مرضية للجماهير، التي لن تقبل إلا بمقعد في أولمبياد طوكيو المقبلة

وخرج المنتخب المصري من ثمن نهائي أمم أفريقيا، على ستاد القاهرة، عقب الخسارة من جنوب أفريقيا بهدف دون رد. تبدو عروض رجال شوقي غريب في البطولة المقامة حاليا في مصر، مرضية للجماهير، التي لن تقبل إلا بمقعد في أولمبياد طوكيو المقبلة. في الطرف المقابل عبّر ريغوبيرت سونغ، المدير الفني لمنتخب الكاميرون، عن ثقته في لاعبيه قبل مواجهة مصر، الخميس، في ختام مرحلة المجموعات لبطولة كأس أمم أفريقيا تحت 23 سنة.

وقال سونغ في المؤتمر الصحافي “المجموعة التي انضمت إلينا أتمنى أن تساعدنا، وسنبذل قصارى جهدنا للفوز وسنلعب بكل جدية. أتوقع أن يكون اللاعبون على أتم الاستعداد للمباراة، وفي قمة مستواهم”.

وتابع “مصر تدخل المباراة بأفضلية بعدما ضمنت التأهل، ونحن لا يزال أمامنا عمل شاق لضمان الوصول إلى نصف النهائي. سنخوض المباراة بنفس الحماس والروح التي ظهرنا بها في المباراتين الماضيتين”. وأضاف “لا يوجد مستحيل، إذا قمنا بعملنا على أكمل وجه فلماذا لا نحصل على النتيجة التي نريدها، الفوز مهم جدا بالنسبة لنا وسنحاول التسجيل من البداية”.

من ناحية أخرى أكد صامويل ديارا لاعب منتخب مالي، أن مباراة فريقه أمام غانا الخميس في ختام مباريات المجموعة الأولى في كأس أمم أفريقيا لكرة القدم تحت 23 عاما، ستكون صعبة للغاية. وقال ديارا في المؤتمر الصحافي الخاص بالمباراة، “سنحاول الفوز، الحزن يسيطر علينا بعد الخروج من البطولة، لكننا سنفعل ما بوسعنا من أجل الفوز”.

وأضاف “تعلمنا عدة دروس بعد الخسارة والخروج المبكر، فنحن نتعلم في البطولات ونزيد من خبراتنا وأهم شيء أننا لم نستغل الفرص التي حصلنا عليها بشكل جيد وهو أهم ما تعلمناه وسنحاول ألا نكرر هذا الأمر مستقبلا”.

وأوضح “جدول البطولة كان صعبا للغاية بسبب ضغط المباريات، وخسرنا أول مباراتين ونعاني حاليا من الإرهاق لكننا سنحاول الفوز لتحسين صورتنا أمام الجميع”. ويحتلّ منتخب مالي المركز الرابع دون رصيد من النقاط، في المجموعة.

22