"شيخ الشباب" تفتح شهية تويتر للشعر

حظيت قصيدة الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس دولة الإمارات، عن الشيخ محمد بن زايد ولي عهد أبوظبي، باهتمام الإماراتيين والعرب، واعتبروها بادرة جميلة تعبر عن مدى العلاقة الوطيدة بين شيوخ الإمارات، والتي انعكست على تطور البلاد.
الثلاثاء 2016/05/31
قوة رابطة وتوافق وتناغم

أبوظبي – تفاعل المستخدمون على مواقع التواصل الاجتماعي مع قصيدة كتبها الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس دولة الإمارات، مهداة إلى الشيخ محمد بن زايد ولي عهد أبوظبي.

ونشر حاكم دبي القصيدة مع مقدمة في موقعه الإلكتروني الرسمي بعنوان “شيخ الشباب”، “أخي وعضدي ورفيق دربي بو خالد… حكيم في حكمه وللحكم رايم… وحكومته من حكمته مستمدة”.

وعلّق نائب رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان على القصيدة بقوله “تعلق في القلوب”.

وغرد الشيخ هزاع ببيت من القصيدة على تويتر، مضيفا صورة تجمع محمد بن راشد بمحمد بن زايد.

وكتب في التغريدة “ذخيرة من ذخائر الشيخ محمد بن راشد في عضده… تعلّق في القلوب”، واختار البيت الشعري الذي جاء فيه “شيخ الشباب برغم حاسد ولايم .. به نتقي غدر الزمان ونصده”.

وحظيت القصيدة باهتمام المغردين والمستخدمين على مواقع التواصل الاجتماعي، كونها تعبر بصدق عن طبيعة العلاقة بين الشيوخ في دولة الإمارات.

وأعاد الناشطون تغريد أبيات القصيدة، وقال مغرد #شيخ_الشباب… شيخ تعلا واعتلى كل هامة… غيث ضفى كل الإمارات هتان… وبل تنثر بالكرم والشهامة… الجود يفخر به على مر الأزمان”.

وعلق أحد المغردين “راشد ولد زايد الخير.. كل وقته لخدمة دوله الإمارات… حبيب الشعب #شيخ_الشباب قايد جيشنا المغوار… الله يحفظه ويجعله ذخرا لنا ولبلادنا”.

وجاء في تغريدة “شيخ_الشباب… الناب يضحك والسولف عذيـه… نهيان جده والبو زايد الخـير الذيب”.

وأضاف ناشط “شيخ من آل نهيان والفخر… لا قالوا محمد قلت والنعم… له تصعب بمدحه قوافي الشعر… ربي يحفظه طول الدهر والعمر”.

القصيدة تعبر عن ميثاق الوحدة الإماراتية التي باتت مضرب الأمثال ومثار الفخر لدى الناشطين

وعبرت ناشطة عن فخرها بقيادة الإمارات “قـف يا زمن واكـتب يا تاريـخ.. عن الذي صعب تولد الدنيا مثيله #الشيخ_محمد_بن_زايد_آل_نهيان. وقالت أخرى “صباحكم حب وعشق وفوز، محظوظون نحن بقيادتنا… شيخ_الشباب”.

وعلقت المغردة فاطمة “الكون لو فيه خمسة منك يا محمد.. ما شفت إنسان يشكي الضيم ويحاتي”.

كما تداولت وسائل الإعلام والمواقع الإلكترونية الإماراتية والعربية القصيدة وردود الفعل الواسعة حولها وتفاعل الناشطين معها، حيث أثارت شهية المغردين للشعر وردوا عليها بأبيات أخرى تفخر بالإمارات وقيادتها وإنجازاتها.

وتناولت صحيفة إماراتية قصيدة “شيخ الشباب”، ضمن خمسة محاور، اعتبرتها أساسية، تتفرع منها شتى الأغراض السامية، وهي: أولا تأملات في روح الشباب ودورها الفعال في اتجاه التغيير نحو الأفضل والأقوى، والمحور الثاني دعوة التاريخ إلى توثيق التجربة الإماراتية الفريدة ومنجزاتها، والثالث يدور حول صفات زايد التي انتقلت إلى ابنه الشيخ محمد بن زايد، وأما المحور الرابع فيتلخص في ميثاق الوحدة الإماراتية التي باتت مضربا للأمثال ومثارا للفخر والاعتزاز، ثم المحور الخامس المتعلق بسجايا ومزايا الشيخ محمد بن زايد “شيخ الشباب”.

وعلق الناشطون على فيسبوك أيضا على القصيدة، وذكرت إحدى التعليقات أن دولة الإمارات ضربت المثل كواحدة من أهم المجتمعات في العالم اليوم، بسبب قوة الرابطة والتوافق والتناغم بين القادة ووحدة كلمتهم، بما يبرهن على صحة مقولة “البيت متوحد” التي أطلقها الشيخ محمد بن زايد نفسه، وسارت بها الركبان، وأكدها الواقع.

وقالت أم فلاح ناشطة وطنية ‏#شيخ_الشباب وتاج راس العزة”. وغرد المنصوري الله يحفظكم ويرعاكم ذخرا لنا يا أسود الإمارات… شيخ_الشباب #الإمارات_العربية_المتحدة”.

وقال آخر “شيخ_الشباب.. هذا مؤسس هؤلاء القادة فخير خلف لخير سلف يعلك يا زايد بجنة الفردوس والله يجمعنا بك يا أغلى من فقدت دياري”.

وأضافت أم فارس الإماراتية “#شيخ_الشباب شيخنا محمد يروم الكايدات كاسب الطولات والفعل الثمين سيف عز يستبيح الطايلات لا يكل ولا يمل ولا يلين”. وعلقت بنت محمد ‏”هذا وريث المجد نسل السلاطين… أهل الحكم وأهل القلوب اللطيفة.. #شيخ_الشباب.

19