شينهوا تكمل شراكات حقول أبوظبي البرية

المجموعة الصينية تستحوذ على 4 بالمئة في الامتياز البري، والاتفاقية تتماشى مع رؤية أدنوك في تنويع الشراكات الاستراتيجية في تعزيز وصول منتجاتها إلى أسواق جديدة.
الاثنين 2018/12/10
تحقيق المنافع المتبادلة في تنفيذ استراتيجية أدنوك المتكاملة للنمو الذكي

أبوظبي – أعلنت شركة بترول أبوظبي الوطنية (أدنوك) أمس عن استحواذ شركة نورث بتروليوم التابعة لمجموعة شينهوا الصينية على 4 بالمئة في امتياز أدنوك البري، كانت تمتلكها الشركة الصينية المحدودة للطاقة.

وأقر المجلس الأعلى للبترول في أبوظبي إبرام الاتفاقية وقال إنها تتماشى مع رؤيتها في تنويع الشراكات الاستراتيجية والاستعداد لتوظيف التكنولوجيا المتطورة والخبرة التشغيلية في تعزيز وصول منتجات أدنوك إلى أسواق جديدة.

وأكد وزير الدولة والرئيس التنفيذي لمجموعة شركات أدنوك، سلطان بن أحمد الجابر أن أدنوك تتطلع للتعاون مع مجموعة شينهوا من أجل تحقيق المنافع المتبادلة في تنفيذ استراتيجية أدنوك المتكاملة للنمو الذكي التي تمتد حتى عام 2030.

وأضاف أن الاتفاقية تعكس مكانة الإمارات المتميزة كوجهة عالمية رائدة في مجال الطاقة والاستثمار.

وقال ليو يي جيانغ رئيس مجلس إدارة شينهوا إن “المجموعة تتطلع للمساهمة بقدراتها في مجال التكنولوجيا والإدارة وسلاسل التوريد من أجل تعزيز القيمة المضافة وتحقيق المنافع للجميع. وأكد أن شينهوا تفخر بانضمامها إلى هذا الامتياز التشغيلي”.

وبحصول شينهوا على حصة 4 بالمئة تكتمل شراكات امتياز أدنوك البري، بعد أن حصلت بي.بي البريطانية على 10 بالمئة ومثلها لشركة توتال الفرنسية.

 كما حصلت مؤسسة البترول الوطنية الصينية على 8 بالمئة وانبكس اليابانية على 5 بالمئة وجي.أس إنيرجي الكورية الجنوبية على 3 بالمئة فيما احتفظت أدنوك بحصة 60 بالمئة.

وتعد شينهوا من كبرى الشركات الحكومية الصينية وهي تدير وتشرف على أكثر من 100 مشروع مملوك للدولة في قطاعات متنوعة بينها الاتصالات والنفط والبتروكيماويات والنقل.

وتعمل شينهوا في 11 مشروعا في مجال استكشاف وتطوير وإنتاج النفط والغاز في 6 دول ويصل إجمالي إنتاجها إلى 10 ملايين طن متري سنويا، إضافة إلى مشاريع تخزين الوقود والنقل والتكرير.

11